EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2012

"فيس بوك" تستعد لإدخال تعديلات على سياسات الخصوصية

أصبح الطريق ممهدا أمام موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لإدخال تعديلات على سياساته المتعلقة بالخصوصية، وذلك لعدم وصول عدد المشاركين في التصويت على الإنترنت إلى الحد اللازم، ووصل عدد الذين شاركوا في التصويت إلى أقل من 30% من إجمالي عدد المستخدمين، لجعل رفضهم للاقتراح ملزما لشركة التواصل الاجتماعي.

  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2012

"فيس بوك" تستعد لإدخال تعديلات على سياسات الخصوصية

أصبح الطريق ممهدا أمام موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لإدخال تعديلات على سياساته المتعلقة بالخصوصية، وذلك لعدم وصول عدد المشاركين في التصويت على الإنترنت إلى الحد اللازم.

ووصل عدد الذين شاركوا في التصويت يوم الاثنين 10 ديسمبر/كانون الأول  2012 إلى أقل من 30% من إجمالي عدد المستخدمين، لجعل رفضهم للاقتراح ملزما لشركة التواصل الاجتماعي.

وكان "فيس بوك" قد دعا مستخدميه البالغ عددهم مليار عضو تقريبا في الثالث من كانون أول/ديسمبر الجاري إلى التصويت على إنهاء سياسة جرى تبنيها في عام 2009 وتجعل تعديل الخطوط الإرشادية المتعلقة بالخصوصية خاضعة لموافقة المستخدمين.

وكان "فيس بوك" يريد تخفيف القيود على إمكانية إرسال الرسائل للأعضاء على الموقع وتبادل المعلومات مع الخدمات التابعة له بما فيها خدمة "انستجرام" الشهير لتبادل الصور.

وكان هذا التصويت هو الأكبر في تاريخ "فيس بوكورفض فيه 589141 شخصا التعديلات مقابل تأييد 79731 شخصا فقط، ورغم ذلك، لم يصل عدد المشاركين في التصويت إلى نسبة 30% من عدد أعضاء "فيس بوك" اللازمة لجعل التصويت ملزما.

وتقرر إجراء التصويت بعد أن هاجمت جماعات معنية بحماية الخصوصية تعديلات اقترحها "فيس بوك" لإدارة الموقع، ومن بين تلك الجماعات مركز معلومات الخصوصية الإلكترونية ومركز الديمقراطية الرقمية.