EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

والدة كنزا فخورة بها ووالدة محمد تبكي فرحاً

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كما المواهب، يعيش الأهل والأصدقاء توتّراً كبيراً، يخفونه في بعض الأحيان عن أولادهم حتى لا يتضاعف توتّرهم، ولكن في ساعات الفرح، الجميع يفرح ويبكي معبّراً عن سعادته الكبيرة.

  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

والدة كنزا فخورة بها ووالدة محمد تبكي فرحاً

(بيروت- mbc.net) كما المواهب، يعيش الأهل والأصدقاء توتّراً كبيراً، يخفونه في بعض الأحيان عن أولادهم حتى لا يتضاعف توتّرهم، ولكن في ساعات الفرح، الجميع يفرح ويبكي معبّراً عن سعادته الكبيرة.

الأهل يُشاهدون أولادهم في غرفةٍ مخصّصة لهم يُرافقهم فيها مقدّم البرنامج محمد كريم، الذي يُشاركهم أوقات الحزن والفرح، فيحزن على من لم يتأهّل ويفرح مع الذي حالفه الحظ.

يعجز الأهل عن التعبير عن فرحتهم لدى خروجهم مع أولادهم، فالبعض لا يزال تحت تأثير الصدمة إذ أنّ النجومية كانت حلماً صعب المنال عند أولادهم، أمّا البعض الآخر فيحتفظ بتبريرات منطقية عن عدم تأهل أولادهم.

كيف كانت ردود أفعال الأهل؟ فلنشاهدها في هذا الفيديو.