EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2012

مليوني كتلوني يتظاهرون مطالبة بالانفصال عن اسبانيا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

اقليم كتالونيا رفع من سقف مطالبه هذه المرة الى الاستقلال، والانفصال النهائي عن مملكة اسبانيا .. حكومة الاقليم ذات التوجه الانفصالي ايضا.

  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2012

مليوني كتلوني يتظاهرون مطالبة بالانفصال عن اسبانيا

ربيع في شبه الجزيرة الآيبيرية، كتالونيا تطالب باللإنفصال، بانتخابات بطعم الاستفتاء، تداعيات محلية وأوربية ودولية متوقعة.

مظاهرات هي الأكبر في تاريخ الإقليم، والأكبر في تاريخ أوربا كما يقول أهل كتالونيا، مليوني إسباني نزلوا إلى الشوارع مطالبين باستقلال الأقليم الواقع في شمال شرق إسبانيا.

سقف الشعارات المطروحة، تثير ذعر الحكومة الإسبانية، والمظاهرة المليونية جاءت بالاحتفال باليوم الوطني الكتالوني، وبدعوة من الجمعية الوطنية الكتالونية.

جوردي مانيا يقود فريقه ويعبئه للاستقلال، ويقول:"استقلال كتلونية سيكون قريبا جدا، نحن مدعومون من كل الشعب الكتالوني".

المظاهراة ظهرت فيها لافتاة كتب عليها :"كتالونيا الدولة القادمة في اوربا، وهي ليست اسبانية".

حكومة كتالونيا وشعبها يعولون على انتخابات الشهر القادم، فهي ستحدد ملامحها طبيعة اختيار الناس هنا، هل ينتخبون الائتلاف الحزبي الداعي للاستقلال عن اسبانيا، وهي انتخابات بطعم الاستفتاء.

فرانسيسك هومس، الناطق باسم حكومة كتالونيا قال:"حاولت كتالونيا مرات عدة أن تقنع اسبانيا بخصوصية ومطالبنا في اقامة كيان مستقل في اسبانيا وهذا ما لم يتحقق، ولهذا اجاب الشعب بما يؤمن به وقام بمبادرات عدة لتحقيق مطالبه.

يتمتع الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه سبعة ملايين ونصف المليون النسمة بأوسع التدابير للحكم الذاتي من بين الأقاليم الاسبانية البالغة سبعة عشر، وفيه خمس الناتج المحلي، وأكثر وجهة جاذبة للسياحة والأعمال في المملكة

لكن مساعي الكتالونيين للاستقلال زادت بعد الأزمة الاقتصادية الاسبانية، حيث تعزو كتالونيا تراجعها إلى سلطتها الاقتصادية المحدودة، وانفاقها المستمر على مدريد وحكومتها.

هي لعنة حلت على الحكومة في مدريد، ولا أحد يعلم عن ساعة الصفر على اعلان الاستقلال عن اسبانيا.