EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2012

نيفين شلبي تروي حكايات التحرش في فيلم "خط أحمر"

كشفت المخرجة المصرية نيفين شلبي عن انتهائها من تصوير فيلمها الوثائقي "خط أحمر" الذي يتناول التأثير النفسي للفتاة التي تعرضت لتحرش جنسي.

  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2012

نيفين شلبي تروي حكايات التحرش في فيلم "خط أحمر"

كشفت المخرجة المصرية نيفين شلبي عن انتهائها من تصوير فيلمها الوثائقي "خط أحمر" الذي يتناول التأثير النفسي للفتاة التي تعرضت لتحرش جنسي.

الفيلم من ضمن سلسلة أفلام عن التحرش الجنسي من انتاج هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

المخرجة أكدت أنها تعرضت بنفسها للتحرش أثناء تصويرها العمل، وقالت للعربية نت أنها وبالتعاو مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، أنهت تصوير الفيلم، مشددة على فكرة الفيلم بأن الاقتراب من أجساد الفتيات يجب أن يكون خط أحمر لا يتم تجاوزه.

الفيلم يتحدث عن الظاهرة ويتناولها من خلال أسبابها وتأثيراتها النفسية وطرق علاجها، وتطرقت نيفين لدور الميديا والفن لتضخيم هذه الظاهرة عن طريق بعض الأعمال التي تدعوا للتحرش صراحة في بعض الأعمال السينمائية والكليبات.

نيفين استعانت بكليب تامر حسني " أحلى حاجة فيكي" والذي كان سببا لتقليد الشباب حركاته فيه، بتحرشهم بالفتيات بالشارع عن طريق كلمة "هو دة"

المخرجة بنفسها تعرضت للتحرش في ميدان التحرير، أثناءء تصويرها الفيلم، ما أدى إلى سقوط الكاميرا من يديها وهي تتعارك مع أكثر من شخص، حيث أنهم كانوا أكثر من شخص يقفون خلفها، ولم تعرف من أقدم على فعلته، وهذه المشاهد تظهر في الفيلم.

الفيلم يروي حكايات واقعية، حيث طاردها رجل وصديقتها بسيارته، لأكثر من نصف ساعة، مصرا على التعرف عليهما، وهذه اللقطات أيضا تظهر في الفيلم.

وفي فيلم آخر بعنوان "شكوى على البحر" ترصد نيفين معاناة شاب لديه احتياجاته الجنسية، لكنه لا يرغب في الإقبال على فعل التحرش لاحترامه للمرأة وإيمانه أن جسد الفتاة ملك لها وليس مباحاً لأي شخص، فيستطيع هذا الشاب التغلب على احتياجاته الجنسية، ويعيد تأهيل نفسه بطرق مختلفة ستتضح في الفيلم، حيث ترصد المخرجة نماذج إيجابية أيضاً للشباب.