EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2013

نصف الغذاء المنتج في العالم إلى القمامة

الغذاء العالمي

الغذاء العالمي

أوضح تقرير بريطاني نشر في لندن أن نصف الغذاء المنتج في العالم تقريبا يكون مصيره إلى القمامة، وذلك لسوء أعمال الحصاد والتخزين ووسائل النقل وكذلك السلوك غير الرشيد للبائعين والمستهلكين، العالم ينتج نحو4 مليارات طن متري من الغذاء سنوي، مليار ومائتا ألف طن إلى مليارين منها لا يؤكل.

أوضح تقرير بريطاني نشر في لندن أن نصف الغذاء المنتج في العالم تقريبا يكون مصيره إلى القمامة، وذلك لسوء أعمال الحصاد والتخزين ووسائل النقل وكذلك السلوك غير الرشيد للبائعين والمستهلكين، العالم ينتج نحو4  مليارات طن متري من الغذاء سنوي، مليار ومائتا ألف طن إلى مليارين منها لا يؤكل.

هذا المستوى من الخسارة يمثل مأساة يجب ألا تستمر، إذا كان العالم يريد التصدي لتحدي سد احتياجاته من الغذاء في المستقبل، ففي بلدان متقدمة مثل بريطانيا، ورغم طرق الزراعة والنقل والتخزين التي تتسم بالكفاءة، إلا أن غالبية الغذاء الذي يتحول إلى مخلفات، يتسبب فيه سلوك تجارة التجزئة والمستهلكون.

فبائعو التجزئة يتسببون في فقدان أكثر من مليون ونصف المليون طن من الغذاء سنويا، لأنهم يرفضون محاصيل فاكهة وخضراوات صالحة، لكونها لا تتوافق مع معايير الحجم والشكل، كما أن 30% إلى 50% من الغذاء الذي يباع في البلدان المتقدمة يتخلص منه المستهلكون، ويكون ذلك عادة لسوء فهم مدلول تواريخ الجودة والصلاحية.

وفي البلدان الأقل تقدما، تحدث عملية فقدان الغذاء في الأغلب بسبب سوء الإدارة، والسلوك الخاطئ في القطاع الزراعي، وعدم توفر وسائل المواصلات الكافية والمخازن الملائمة، ففي بلدان جنوب شرق آسيا مثلا، تتراوح الخسارة بين 37%  و80% من الإنتاج الكلي، لتصل إجمالا إلى حوالي 180  مليون طن سنويا.

وتوصل التقرير أيضا إلى أن كمية من المياه تبلغ 550  مليار متر مكعب، تـُستهلك لري محاصيل لا تؤكل أبدا، بينما يزداد عدد السكان وعدد الجياع منهم.

من هنا تقع على المهندسين بحسب التقرير مسؤولية لعب دور في الحيلولة دون ضياع الموارد الغذائية، بتطوير أساليب أكثر فعالية للزراعة، والنقل، والتخزين.