EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2012

ميشال قرصوني: كل لوحة تمثّل سيرةً ذاتية للشخص الذي أرسمه

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أراد ميشال قرصوني في العام 2007 أن يعود ليُحقّق حلم الطفولة، بعد أن إفتتح شركته الخاصة للرسوم الغرافيكيّة، فتلقّى بعض الدروس الخاصة في الرسم وينطلق في عالم الرسم.

  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2012

ميشال قرصوني: كل لوحة تمثّل سيرةً ذاتية للشخص الذي أرسمه

(بيروت- mbc.net ) أراد ميشال قرصوني في العام 2007 أن يعود ليُحقّق حلم الطفولة، بعد أن إفتتح شركته الخاصة للرسوم الغرافيكيّة، فتلقّى بعض الدروس الخاصة في الرسم وينطلق في عالم الرسم.

"لم أتردّد في عرض لوحاتي في برنامج كلام نواعم، لفتتني كثيراً فكرة البرنامج ومحتواه جذبنيويُتابع "يستغرق تنفيذ كلّ لوحة حوالى 3 أسابيع، أمرّ فيها كما عملي في مراحل عديدة منها العفوية وأخرى أصفها بمراحل التخطيط".

عندما يرسم قرصوني وجوهاً في لوحاته، فهي حتماً تمثّل سيرة ذاتية للشخص الذي يرسمه، فيجلس معه ويُحدّثه مرّات عديدة قبل البدء باللوحة التي تبدأ كمسودة على ورقة صغيرة وتكبر شيئاً فشيئاً.

يُتابع ميشال قرصوني دراساته العليا في مجال الرسم والفنون في الولايات المتحدة الأميركيّة.