EN
  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2013

مواقع التعارف والزواج طريقة جديدة للنصب

حذّرت شركات متخصصة في قطاع تحويل الأموال وإجراء علميات السداد على مستوى العالم، حذرت مستخدمي مواقع الزواج والتعارف على شبكة الإنترنت، من الوقوع ضحية لعمليات الاحتيال المالي المتزايدة، والتي تستهدف مستخدمي هذه المواقع من الشباب والفتيات.

حذّرت شركات متخصصة في قطاع تحويل الأموال وإجراء علميات السداد على مستوى العالم، حذرت مستخدمي مواقع الزواج والتعارف على شبكة الإنترنت، من الوقوع ضحية لعمليات الاحتيال المالي المتزايدة، والتي تستهدف مستخدمي هذه المواقع من الشباب والفتيات.

الجدية تظهر أكثر في أوساط النساء عن الرجال، حيث تعد المواقع فرصة للمرأة،

لو أردنا حساب النسبة لوجدنا أن نسبة النساء تصل إلى 60 % عن الرجال التي تصل نسبتهم 40 %..

ويتبع المحتالون الماليون في مواقع الزواج، العديد من الأساليب للإيقاع بضحاياهم، مثل اقتراح إتمام الزواج بشكل سريع، بينما يفضل آخرون ترتيب خططهم بهدوء للإيقاع بالضحية.

يستغل المحتالون هذه المواقع لكسب ثقة الباحثين عن شريك الحياة، ومن ثم الإيقاع بهم وسرقة أموالهم. ونسعى دوماً لتحذير جمهور مستخدمي الإنترنت من هذه العمليات، وتزويدهم بالنصائح والإرشادات التي تجنّبهم مثل هذه العمليات الاحتيالية».

ونصحت بيرنهارد رواد مواقع الزواج والتعارف، بتوخي الحذر والواقعية، والتدقيق في مصداقية العروض التي يتلقونها، وتجنّب التعرض للخداع عبر اتباع إرشادات بسيطة.

ويتبع المحتالون الماليون في مواقع الزواج، العديد من الأساليب للإيقاع بضحاياهم، مثل اقتراح إتمام الزواج بشكل سريع، بينما يفضل آخرون ترتيب خططهم بهدوء للإيقاع بالضحية. ويجب على مستخدمي هذه المواقع توخي الحذر المستمر، حتى لو بدت العلاقة تكتسب صبغة واقعية، فيجب البدء بالشك والحذر، بمجرد بدء الطرف الآخر بالسؤال عن رقم البطاقة الائتمانية، أو الحساب البنكي الشخصي.

يعتبر العديد من الاختصاصيين الاجتماعيين أن هذه المواقع غير صحية تهدف إلى جمع المال والاستخفاف بتفكير وعقل الشباب العربي والإسلامي، فمن هذه المواقع ما يدّعي انه يمارس دوراً ايجابياً في موضوع شرعي وهو الزواج، ومنها ما يدّعي انه وسيلة للتعارف.

تقوم هذه المواقع بوضع شروط للخصوصية تقول للمشتركين ، بأنه لا يحق لكم المطالبة بالمبالغ المدفوعة .

يستغل المحتالون هذه المواقع لكسب ثقة الباحثين عن شريك الحياة، ومن ثم الإيقاع بهم وسرقة أموالهم.

لو كانت هذه مواقع جادة في رؤيتها وأهدافها فسوف تساعد وتُيّسر للناس التعارف الصادق لإتمام عملية الزواج، مما قد يساعد في تخفيف العنوسة في المجتمع، وربما وقتها يصبح لها جانب ايجابي، ولكن ما نسمعه ونقرأه ونراه، يشير وبشكل واضح

إلا أن هذه المواقع كثيراً ما تؤدي إلى طرق خاطئة بالتعارف وتسبب في كثير من الأحيان المساس بسمعة الآخرين وتعرضّهم لمشاكل اجتماعية متعددة كالابتزاز وغيرها.