EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2012

مهرجان الكاميرا العربية يكرم مصور الثورة السورية "باسل شحادة"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تخلى عن حلم حياته في سبيل وطنه و أهله، عرابُ مصوري الثورة السورية "باسل شحادة " مخرج سينمائي، عاد من الولايات المتحدة ليوثق بالصوت و الصورة أحداث الثورة السورية في حمص التي استشهد فيها.

  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2012

مهرجان الكاميرا العربية يكرم مصور الثورة السورية "باسل شحادة"

تخلى عن حلم حياته في سبيل وطنه و أهله، عرابُ مصوري الثورة السورية "باسل شحادة " مخرج سينمائي، عاد من الولايات المتحدة ليوثق بالصوت و الصورة أحداث الثورة السورية في حمص التي استشهد فيها.

الشهيد  "باسل " لم يُكتب له العيش حتى يتسلم جائزته عن فيلمه "هدية صباح السبت " وهو فيلم روائي قصير ، حصل على جائزة " الشعب يريد " من مهرجان الكاميرا العربية في روتردام.

شهيد الكاميرا نذر نفسه للوطن لاهله وأهل بلده، عراب مصوري الثورة السورية، الغائب الحاضر، باسل شحادة، حصل فيلمه "هدية صباح السبت" على  جائزة " الشعب يريد من مهرجان الكاميرا العربية في روتردام الهولندية .

للبسالة رجالاتها، و باسلُ  منهم، فقد كان أشجع الصحافيين وأول الموثقين لما وقع  في حمص .ترك دراسته الجامعية في الولايات المتحدة حيث كان يدرس الاخراج السينمائي، وعاد الى سوريا بعدما اشتدت فيها الانتهاكات  ليُعلمَ  الناشطين  طريقة التصوير والمونتاج  حتى قتله النظام السوري في أثناء تصويره حقيقة ما كان يجري من قمع في مدينة حمص. 

"هدية صباح السبت"  فيلم روائي قصير تم إنجازه قبل الثورة السورية بقليل، يحكي  في أربع دقائق، قصة طفل صغير تعود التمتع بعطلة نهاية الأسبوع يوم السبت ، إلى أن أصابت قنبلة بيته. 

إدارة المهرجان قامت بتكريم شهيد الكاميرا" باسل شحادة " من خلال ربط اسمه بجائزة "الشعب يريد".

 تسلم الجائزة نيابةً عن أهل الفقيد الممثل السوري فارس الحلو  الذي دعا في كلمة له في ختام المهرجان الى ضرورة أن تثور الصورة على واقعها كما ثارت الشعوب.

بأي ذنب قتلت نفس بريئة كانت توصل كلمة الحق الى العالم أجمع لشعب مظلوم يريد الكرامة و الحرية... الشهيد لا يموت هكذا الله وعد .