EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2012

مضخة تعيد الأمل للأطفال المصابين بالشلل

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

نتيجة لخطأ القابلة أو الطبيب يدفع بعض أطفالنا الثمن غاليا، والثمن هو معاناة قد تستمر طول العمر لأن أدمغة الاطفال من السهل أن أن يعتريها القصور وللشلل بسبب هفوات بسيطة تتزامن مع لحظة الميلاد ما يجعل عيد ميلادهم مناسبة للحزن بدلا من الاحتفال. أصيبت هذه الطفلة بشلل دِماغي لنقص الأكسجين أثناء الولادة. لم تفلح كل العلاجات في تهدئة آلامها لكن مضخة ًصغيرة ًأحدثت فرقا في حياتها.

نتيجة لخطأ القابلة أو الطبيب يدفع بعض أطفالنا الثمن غاليا، والثمن هو معاناة قد تستمر طول العمر لأن أدمغة  الاطفال من السهل أن أن يعتريها القصور وللشلل بسبب هفوات بسيطة تتزامن مع لحظة الميلاد ما يجعل عيد ميلادهم مناسبة للحزن بدلا من الاحتفال. أصيبت هذه الطفلة بشلل دِماغي لنقص الأكسجين أثناء الولادة. لم تفلح  كل العلاجات في تهدئة آلامها لكن مضخة ًصغيرة ًأحدثت فرقا في حياتها.

د. موريس شول - مستشفى الأطفال بأطلانتا يقول:"تتحكم  المضخة في تصلب جسمها وتنسيق الحركة كما تمكن دِماغها من تأدية وظائفه". 

تساعد المضخة ُالمزروعة  العضلات ِعلى الاسترخاء ِمرسلة ًمادة الباكلوفين مباشرة ً للنخاع  متافدية ً بذلك الأمعاء َ ما يقلل من الأعراض الجانبية التي تنجم عند تعاطي الباكلوفين على شكل أقراص. المضخة رخصت طبيا لمعالجة الشلل التشنجي الناجم عن الجلطة وإصابات الدِماغ ومرض التصلب المتعدد.

د. موريس شول - مستشفى الأطفال بأطلانتا يقول:"مَن كان يتعاطى أربعة أقراص  أربع مرات في اليوم  يكف عنها تماما لأن المضخة تظل تعمل طوال الوقت.