EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2013

مصرف المحيط.. كارثة حلت بنيل مصر

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

مَصرف المحيط، هو ترعة مياه يزيد طولها على 80 كيلومترا، وهي الأكثر تلويثا لنيل مصر والمسبب الأكبر للأمراض في محافظة المنيا في وسط الصعيد، وسمي المحيط لأنه يحيط بمحافظتين، وتلقى فيه الملوثات حتى يصب في النيل عند قرية "أطسا" شمالا.

مَصرف المحيط، هو ترعة مياه يزيد طولها على 80 كيلومترا، وهي الأكثر تلويثا لنيل مصر والمسبب الأكبر للأمراض في محافظة المنيا في وسط الصعيد، وسمي المحيط لأنه يحيط بمحافظتين، وتلقى فيه الملوثات حتى يصب في النيل عند قرية "أطسا" شمالا.

"أقسم بأنني لن ألوث مياه النيلقسم كان يؤديه المصري القديم حتى لا يلقى العذاب في العالم الآخر، فمصر هي النيل، مصدر العطاء بلا مقابل، وواهب نبع الحياة بلا ثمن، يتعرض يوميا للإهانة والقذف، والقذف هنا عنيف، قذف بمقدار مليون و سبعمائة ألف متر مكعب يوميا بمقياس مياه ألوانها كريهة، رائحتها شديد بلاؤها.

أربع مدن تحوي مليوني مواطن، رأت في المصرف مستقرا لصرفها الصحي، وخمسون قرية سعد المصرف بقمامتها مكبا، وحيواناتها مرتعا وجيفها مستودعا وزراعتها ريا ولمواشيها مشربا ومأكلا، فتغدو خماصا وتعود بطانا، لتزداد نسبة الأمراض وتحقق محافظة المنيا المركز الأول في معدلات أكثر من مرض، والمصرف يقول هل من مزيد..

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..