EN
  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2012

مريض الإيدز العربي.. قليل من الأمل كثير من المعاناة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

معاناة المصاب بمرض نقص المناعة "الإيدز" لم تقف فقط عند الآم المرض ومضاعفاته، لكنها تزداد من نظرة المجتمع له، فعلي الرغم من أنه مرض عادي قد ينتقل إلي الشخص السليم بطرق متعددة.

  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2012

مريض الإيدز العربي.. قليل من الأمل كثير من المعاناة

معاناة المصاب بمرض نقص المناعة "الإيدز" لم تقف فقط عند الآم المرض ومضاعفاته، لكنها تزداد من نظرة المجتمع له، فعلي الرغم من أنه مرض عادي قد ينتقل إلي الشخص السليم بطرق متعددة كعملية نقل دم ملوث من شخص مصاب إلي أخر سليم، إلا أن نظرة المجتمع السلبية للشخص المصاب أو بالإيدز، على أنه شخص قام بأعمال غير شرعية أدت لإصابته بهذا الفيروسن هو ما أدي لانعزالهم عن المجتمع الذي لم يعد يتقبلهم.

لذا جاءت مبادرة الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الايدز، التي تعكف على تقديم الدعم الصحي والمعنوي والتوعوي للمصابين وأيضا تعمل على دمجهم في المجتمع، من خلال برامج ترفيهية وتوعوية.

موسى يحيى، مدير الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الإيدز، يعترف بأن هناك نسبة ارتفاع في المرضى المتعايشين مع مرض الايدز في العالم العربي بصفة عامة ودول الخليج بصفة خاصة، لكن هذه النسبة ضئيلة جدأ مقارنة بالدول الأخرى.

وناشد يحيى المجتمع الابتعاد عن نظر التمييز للمصابين، ودمجهم، وتوفير فرص توظيف لهم، موضحاً أن دور الجمعيات كبيرٌ، يتمثل في الحد من انتشار المرض وتوظيف وإشراك المصاب في التوعية، وغيرها من الأنشطة التي تنتظر الدعم.

من جانبها أوضحت، باسمة عبدالعزيز، أخصائية اجتماعية بالجمعية السعودية الخيرية لمرضى الإيدز، إن الجمعية تنظم محاضرات أسبوعية تثقيفية وترفيهية لمرضى الإيدز للاندماج مع بعضهم حتى يشعرون بأنهم أسرة واحدة، وأنهم في الجمعية يحاولون التخفيف عنهم لما يحدث معهم في الخارج، لكن ما زال المجتمع يحتاج إلى كثير من التوعية وتغيير الثقافة العامة تجاه التعامل مع مريض الأيذز.

وبحسب التقارير الطبية فإن مرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" يزداد في العالم العربي، وخصوصاً في الخليج ومنها السعودية، التي ازداد فيها معدل الإصابة بهذا المرض وارتفاع نسبة الوفيات الناتجة عنه بنسبة 5 في المائة.