EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2013

محمد كحيل من غزة.. صوت يعلو رغم الجراح

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

من غزة، حيث لا مكان للفن، ولا بيئة تشجع على الارتقاء به، يحلم محمد كحيل ابن السابعة والعشرين، بالدخول إلى عالم الفن من خلال صوته الجميل.

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2013

محمد كحيل من غزة.. صوت يعلو رغم الجراح

من غزة، حيث لا مكان للفن، ولا بيئة تشجع على الارتقاء به، يحلم محمد كحيل ابن السابعة والعشرين، بالدخول إلى عالم الفن من خلال صوته الجميل.

الحروب والنزاعات، وغياب مدارس ومعاهد الفن، لا تقف في وجه شباب غزة، الذي يجتهد لتطوير قدراتهم ذاتيا عن طريق الاستعانة بالمواقع الإلكترونية، أو السفر خارجاً، لكن ذلك لا يكفي لصقل اصوات حبيسة مكانها، فتكدس المآسي والأوضاع المعيشية القاسية في القطاع تحول دون تربع الفن على قائمة اولويات المجتمع.

محمد كحيل حمل حلمه إلى مصر لتسجيل أغنيته "حبيب القلببعد أن اصطدم بضعف الإمكانات وغياب الدعم الفني.

لمزيد من التفاصيل تابعوا الفيديو..