EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2013

لمياغري ..حارس الأسود.. هل يعود من الاعتزال ؟

لمياغري نجم اليوم

نادر لمياغري

يحتفل النجم المغربي نادر لمياغري حارس مرمى فريق فريق الوداد وأسود الأطلس بعيد ميلاده الـ 38 اليوم 13 فبراير / شباط، وسط دعوات الكثير من محبيه بالتراجع في قرار اعتزاله اللعب الدولي.

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2013

لمياغري ..حارس الأسود.. هل يعود من الاعتزال ؟

يحتفل النجم المغربي نادر لمياغري حارس مرمى فريق فريق الوداد وأسود الأطلس بعيد ميلاده الـ 38 اليوم 13 فبراير / شباط، وسط دعوات الكثير من محبيه بالتراجع في قرار اعتزاله اللعب الدولي.

كان لمياغري اتخذ قرار الاعتزال عقب الخروج المخيب للآمال لمنتخب بلاده في بطولة الأمم الإفريقية التي اختتمت قبل أيام بالخروج من الدور الأول دون تحقيق أي فوز.

الشواهد تؤكد أن قرار اعتزال لمياغري حاليا ربما يتسبب في أزمة لحراسة مرمى أسود الرافدين، لكنه أيضا قد يشهد انطلاقة جديدة لحارس أمين يحرس مرمى الأسود التي فشلت في الزئير إفريقيا مؤخرا.

لمياغري بدأ مسيرته الكروية مع نادي نادي الراسينج الرياضي، بعدها انتقل إلى حسنية أكادير، ولعب معه حتى عام 2003، ومنذ عام 2003 وهو يلعب مع نادي الوداد البيضاوي، وفي عام 2007 أعير إلى نادي الوحدة الإماراتي لكي يلعب في دوري أبطال آسيا ثم عاد منه للوداد مجددا.

نال جائزة اللاعب الأكثر شعبية في إفريقيا من قبل الفيفا في مدينة برشلونة يوم 7 مايو/ أيار 2012 إلى جانب نجوم كبار مثل ميسي و فرانشيسكو توتي اللاعب الأكثر شعبية في أوروبا.

كان عنكبوتا بالفعل في المونديال الإفريقي، وباستثناء تواضع مستواه في إحدى لحظات مباراة أنجولا، فقد أنقذ مرمى المنتخب من مجموعة من الكرات الخطيرة، وكان قائدا حقيقيا داخل رقعة الميدان بكثير من العزيمة والتصميم.

نادر لمياغري، حارس الوداد البيضاوي الذي أعلن عن اعتزاله الدولي بعد نهاية مباراة جنوب إفريقيا، شكل صمام أمان للمنتخب المغربي في النهائيات، ولولاه، لكانت الحصيلة النهائية أقل بكثير من ثلاث نقاط.

سوء الحظ الذي يتابعه سواء مع الوداد البيضاوي الذي وصل معه لثلاثة نهائيات قارية وإقليمية دون أن يتوج بها، وكذلك مع المنتخب المغربي الذي لم يتأهل معه إلى كأس العالم ولم يتجاوز معه الدور الأول من منافسات كأس إفريقيا لسنوات 2006 و2008 و2012 والسنة الحالية.