EN
  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012

لبناني يتنازل عن ولديه لجهة تستطيع معالجتهما

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

عباس ومحمد عزام شقيقان وقعا فريسة مرض نادر سببه الرئيسي زواج الأقراب وإختلاف فئات الدم أما علاجه فثمنه يفوق الخيال وفي حال إنقطاعه لا يمكنهما الإستمرار على قيد الحياة. وضع دفع بوالدهما الى التفكير جديا بتبني ولديه من أي دولة شرط أن يستمرا في العيش.

  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012

لبناني يتنازل عن ولديه لجهة تستطيع معالجتهما

عباس ومحمد عزام شقيقان وقعا فريسة مرض نادر سببه الرئيسي زواج الأقراب وإختلاف فئات الدم أما علاجه فثمنه يفوق الخيال وفي حال إنقطاعه لا يمكنهما الإستمرار على قيد الحياة. وضع دفع بوالدهما الى التفكير جديا بتبني ولديه من أي دولة شرط أن يستمرا في العيش.

هذه البسمة على وجه كل من عباس ومحمد عزام تخفي وراءها حزنا والما لا ينتهيان، لأنهما فريسة مرض ال Tyrosinemia الوراثي النادر الذي أدى الى وفاة شقيقتيهما. علي عزام والد عباس ومحمد  قال:"من بعد ما إكتشفنا مرض عباس فترة عشر سنوات سألنا الحكيم وعملنا فحوصات تبين إنو ما بيأثر فينا إذا جبنا أولاد وجبنا الولد السادس محمد وطلع معه المرض مثل خيو. رجعنا سألنا الحكيم وقال هيدي بتحصل 0,25 بالمية عند الإنسان".

مرض ال tyrosinemia  وراثي وخطر، وكأن المآسي لا تأتي فرادى فكلفة علاجه باهظة اذ انه يعتمد على نوع خاص من الحليب يصل سعر العلبة الواحدة منه الى حوالى  مئتي دولار أميركي، أما علبة دواء ال Orfadine التي تحوي ستين حبة فثمنها يفوق ثلاثة آلاف ومئتي يورو وتكفي عباس لإثني عشر يوما فقط أما محمد فتكفيه جرعة صغيرة منه.... وإن لم يستطع الاهل تأمين الدواء من السويد، البلد المنشأ، فسيعاني الولدان وجعا يودي بهما الى الموت.

د. محمد حسين بلحص  أخصائي أطفال وحديثي الولادة قال:"من أصعب الأمراض أكيد هوي التايروسينيميا عند الأطفال بيضرب الالكبد ويضرب الجهاز العصبي بيضرب خلايا الدم. عباس صار عنده مرتين إختلاجات أعصاب إضطررنا لإدخاله ال العناية الفائقة وإنعاشه على الهواء الإسطناعي حتى نعطيه الدواء".

دواء ال Orfadine غير معتمد لدى وزارة الصحة العامة في لبنان، وعلى الرغم من الموت المحدق الذي قد يصل قبل وصول الدواء من الخارج فإن الجمارك تصر على استيفاء الضريبة المفروضة عليه.  ولولا فضل البعض من أبناء الحلال الذين يهبون الدواء مجانا لضاقت الدنيا على اتساعها.

والد عباس قال:"عم منروح للخيرين هيدا يللي بيجيب علبة دواء والثاني بيجيب علبيتين وأمرار منقصد جمعيات بيصرفوا علبة دواء يعني بالنهاية كثر ألف خيرهم. نحنا وإخواتي السبعة كلنا سوا وكل أولادهم شو بينتجوا بهذا الدواء."

الدمعة لا تفارق وجنتين الأم والحسرة تعصر قلبها تمضي أيامها كلها بالدعاء متمنية ألا ينتهي الدواء فهي تعد حباته عدا عكسيا وهاجسها الا تنتهي كي لا تبدأ المعاناة من جديد او تنقطع فينقطع حبل الام.

ويتابع الأب:"يعني تخايلي مرة كنا بالمستشفى عباس بالعناية بتفاجأ الممرضات عم بيصرخوا إنو عباس وقف قلبه شو بدك يكون مصير الأهل ...أي اهل إن كان... يعني ما عندي مشكلة بنوب إن إضطر الأمر مستعد الإستعداد التام أن أعمل تنازل شخصي عن الأطفال لأي جهة كانت بس أطمئن عنهم إنهم على قيد الحياة. مين ما كان يؤمن لهم علاجهم ويكسبون الحياة".

قرار موجعٌ توصل اليه علي عزام نتيجة عدم قدرته اخيرا على تأمين الدواء والحليب لأطفاله.