EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

كيف تتعاملين مع أبنائك "التوأم"

laتربية التوائم قد تكون صعبة بالنسبة للوالدين، خاصة لما قد يمر به الأخوان من غيرة أو شعور بالتفرقة.

  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

كيف تتعاملين مع أبنائك "التوأم"

تربية التوائم قد تكون صعبة بالنسبة للوالدين، خاصة لما قد يمر به الأخوان من غيرة أو شعور بالتفرقة.

الدكتورة هبة شركس استشارية نفسية و خبيرة تربوية دكتورة أجابت على تساؤلات أم تعيش هذه الحالة:

نبدأ مع التوأم في مراحل الطفولة كيف يجب التعامل معهم؟

هم كيانين مختلفين، لكل شخصية، الأطفال يفرضون شخصيتهم على الأمهات، فأحدهم سيكون مثلا نومه طويل والآخر لا، أحدهم ينام بسهولة والثاني عكسه، لذا الأم يجب أن تتلاءم مع شخصية ابناءها.

البصمة النفسية أو الطابع النفسي، أكيد في تشابه بينهما، لكن أكيد أيضا أن الكثير من الأمور تختلف.

معظمنا يحب التوأم لأن وجودهما معا جميل، ويلجأ معظم الاهل الى إلباسهم التوام نفس الملابس، ونفس الاحذية ونفس حقيبةالمدرسة وحتى نفس ربطة الشعر؟ هل هذا صحيح؟

اللبس متشابه أو لا، هذا يعتمد على هم هل متقبلان للفكرة بأنهم توأم، أم أنهم يفضلان الاختلاف، في المراحل الأولى، ربما يرغبان بالتشابه، لكن بعدما يكبران، سيرغب كل منهما ببناء شخصية مستقلة، ومختلفة عن توأمه.

هل يجب الفصل في كل شيء حتى في المدرسة ام  جيب الفصل في المظهر الخارجي فقط؟ ماذا يجب أن يفعل الاهل في حال كان احد التوأم اشطر او اذكى من الثاني؟

لا يجب أن نفصل أو أن نجمع، يجب أن نتبع رغباتهم، هل يرغبان بالتشابه مع بعضهم أو الاختلاف.

في الدراسة مثلا يجب عدم مقارنة الأخ بأخيه التوأم، بل مقارنته بنفسه، كمقارنة درجاته في الامتحانات في حال تقدم أو تراجع عن امتحانات سبقت.