EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

جسده سينطلق بسرعة طلق ناري كل دقيقة في الهواء تكلف فيليكس باومجارتنر سنة من حياته

قد تستغرب من هذا العنوان، ولكنها حقيقة واقعة، فالمغامر النمساوي فيليكس باومجارتنر ، قضى من حياته خمس سنوات تدريب من أجل قفزة تاريخية وفريدة من نوعها من حافة الفضاء في الهواء لمدة خمس دقائق وحتى سقوطه على الأرض.

قد تستغرب من هذا العنوان، ولكنها حقيقة واقعة، فالمغامر النمساوي فيليكس باومجارتنر ، قضى من حياته خمس سنوات تدريب من أجل قفزة تاريخية وفريدة من نوعها من حافة الفضاء في الهواء  لمدة خمس دقائق وحتى سقوطه على الأرض.

 القفزة التاريخية التي كان من المقرر أن تتم الثلاثاء 9 أكتوبر/ تشرين الأول تأجلت ثلاث مرات بسبب سوء الأحوال  الجوية، الأمر الذي سبب خيبة أمل لكل متابعي المغامرة حيث تعلقت أعينهم بهذا الحدث التاريخي، رغم توقعات " ريد بُل ستراتوس" التي ترعى الحدث بتحسّن الظروف يوم الأحد 14 أكتوبر/ تشرين الأول.

  وكان فيليكس قد ركب بالفعل كبسولته التي سينطلق فيها إلى الفضاء، ولكن تعليمات وردت إليه من الخبراء بعدم تنفيذ المهمة وتأجيلها.

وسينطلق فيليكس إلى ارتفاع  قياسي يبلغ 36576 مترا، ثم يقفز في الفراغ مرتديا ثوبا واقيا من الضغط.

 وتنقل MBC Action حصريا هذا الحدث الفريد، الذي سيحاول فيه فيليكس اختراق جدار الصوت، أي تجاوز سرعة 1227,6 كيلومتر بالساعة، أو بمعنى أخر فإن سرعته ستوازي سرعة طلق ناري.

  يواجه المغامر النمساوي خطر فقدان السيطرة  على نفسه مما يجعله فيدور حول نفسه مثل الدوامة، ما قد يفقده وعيه.