EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

كتاب في تاكسي.. حملة لتشجيع القراءة في المواصلات العامة بفلسطين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

من الآن فصاعدا لن تكون رحلة المواطن الفلسطيني خلال تنقله في المواصلات العامة رحلة مملة، ومجرد ساعات طويلة في الانتظار على الحواجز العسكرية الإسرائيلية، فقد نظّم نشطاء فلسطينيون حملة أطلقوا عليها "كتاب في تاكسي" لتشجيع عادة القراءة في المجتمع الفلسطيني.

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

كتاب في تاكسي.. حملة لتشجيع القراءة في المواصلات العامة بفلسطين

من الآن فصاعدا لن تكون رحلة المواطن الفلسطيني خلال تنقله في المواصلات العامة رحلة مملة، ومجرد ساعات طويلة في الانتظار على الحواجز العسكرية الإسرائيلية، فقد نظّم نشطاء فلسطينيون حملة أطلقوا عليها "كتاب في تاكسي"  لتشجيع عادة القراءة في المجتمع الفلسطيني.

الشاب وئام القريوتي كان يقضي ساعات طويلة في وسائل النقل العام خلال سفره اليومي بين مدينتي نابلس حيث يعيش ورام الله حيث يعمل .

وئام من عادته أن يحمل معه كتابا بصورة دائمة لقراءته داخل سيارة الأجرة حيث أن رحلته تستمر لأكثر من ساعتين يوميا غير ساعات الانتظار حتى تمتلئ السيارة بالركاب.

وقال وئام-صاحب فكرة حملة كتاب في تاكسي- أن هذه الفكرة لاقت استحسان العديد من المواطنين الفلسطينيين الذين رؤوا فيها مناسبة لتثقيف أنفسهم،  وكذلك استثمار كل هذا الوقت خلال سفرهم في اشياء مفيدة.

هذه المبادرة جاءت بالتعاون بين مجموعة من الشبان المثقفين ومؤسسات مجتمع محلي، ووزارة الثقافة الفلسطينية، وهذه الأخيرة تمد يد العون لكل مبادرة تصب في تشجيع القراءة في المجتمع الفلسطيني.

جمع هؤلاء النشطاء حوالي 1500 كتاب حتى الآن، كلها تبرعات من أفراد أو مؤسسات خاصة، أخذ القائمون على هذه الفكرة بالاعتبار أن من يرتادون وسائل النقل هم من كافة فئات الشعب صغارا وكبارا مثقفون وغير مثقفين.