EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2012

قوات من المريخ لمساعدة ثوار سوريا

ثوار سوريا واهل المريخ

ثوار سوريا واهل المريخ

" ينصرون اهل سوريا على الطاغية ".. بهذه الكلمات أجاب سعد الفندي على سؤال طرح اليوم في " هاشتاج " جديد على تويتر حمل عنوان " ماذا سيصنع أهل المريخ لو هاجموا الأرض " .

  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2012

قوات من المريخ لمساعدة ثوار سوريا

(حازم محمود - mbc.net) " ينصرون اهل سوريا على الطاغية ".. بهذه الكلمات أجاب سعد الفندي على سؤال طرح اليوم في " هاشتاج " جديد على تويتر حمل عنوان " ماذا سيصنع أهل المريخ لو هاجموا الأرض " .

الفندي قال في تعليقه، الذي أشاد به كثيرون ممن شاركوا في التغريد على هذا " الهاشتاج " أن أهل المريخ سياهجمون الأرض من أجل هذا الغرض بعد أن استشرى الظلم دون أن يجد من يوقفه.. وأضاف: " هم سيعيرون العالم المتقاعس عن نصرة إخوانهم".

واتفقت معه " استون " التي قالت : " ما راح يهاجمون كل الأرض بيتجهون لسوريا ويساعدون شعبها كسر خاطرهم " .

 وذهبت " إيريام " إلى أنهم سيعاقبوا العالم على تقاعسه تجاه سوريا، وقالت:" سيعاقبون كل من كان بإستطاعته وقف الظلم والقتل ولم يفعل ذلك ".

وسخر عبد العزيز رشيد من هذه التعليقات، قائلا : "‏ سيظهر وليد المعلم على التلفاز ليقول: ألم نقل لكم أنها مؤامرة كونية!!؟؟ " ، في إشارة إلى تصريح شهير لوزير الخارجية السوري أرجع فيه ما تشهده سوريا لما سماه بـ" المؤمرات الأجنبية " .

وبينما قال " الفندي " و" إيريام "  أنهم سيقهرون الظلم في هيئة النظام السوري ويعاقبون الصامتين عن نصرة الحق ، ذهب آخرون إلى أن الظلم الموجود على الأرض قد يدفعهم إلى الهجرة منها.

وقالت سما العاشقين: " حتما سيعودون من حيث أتوا.. فالظلم الذي على البسيطه لا يتحمله كائن من كان ".

واتفقت معها " هيوم " ، التي أضافت : " مااظن بيقدرون يتحملون قسوة الانسان وتكبره على نعم ربه في مجتمعه ومع اقرانه " .

وذهبت " نجمة " إلى نفس المعنى في تغريدتها، حيث كتبت: " سيرجعون من مكان ما جوا ! بسبب بعض البشر .. بعض البشر تهججك من الدنيا كلها !".

ولأنهم سيشعرون بالفرق بسبب الظلم الواقع على الأرض لن ينسوا أن يحمدوا الله ويشكروه على نعمه، وقالت " نعمة ": " بيحمدون الله ويشكرونه على النعمة اللي عندهم من باب من شاف مصيبة غيره هانت عليه مصيبته ".

واستقبل هذا " الهاشتاج "  144 تغريدة في وقت قصير منذ بداية إنشائه، ويتوقع المشاركون به تحقيقه رقما قياسيا في عدد التغريدات.