EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2012

في مصر: درست مع أصدقائها فقتلها أبوها.. وأخرى طلب والدها سرقة أتوبيسات فهربت؟

جرائم الشرف في مجتمعاتنا العربية متنوعة .. تختلف سبل التعامل معها من قبل الأسرة وعادة ما تكون المرأة هي الضحية .. كقصة سميرة الشابة لانحرافها العاطفي غير المبرر من المجتمع .. لم تكن القوانين بقادرة على حمايتها من الإنتقام للشرف .. علاء أخو سميرة يروي لنا القصة.

جرائم الشرف في مجتمعاتنا العربية متنوعة .. تختلف سبل التعامل معها من قبل الأسرة وعادة ما تكون المرأة هي الضحية .. كقصة سميرة الشابة لانحرافها العاطفي غير المبرر من المجتمع .. لم تكن القوانين بقادرة على حمايتها من الإنتقام للشرف .. علاء أخو سميرة يروي القصة لصباح الخير يا عرب القصة.

علاء عبد القادر  أخو سميرة يقول:" ضحية قتل في جريمة الشرف يحكي لنا تغير سلوك أخته في الفترة الأخيرة بحجة المذاكرة مع أصدقائها في المدرسة وإكتشاف اباهما ما حدث وقتلها". ويقول علاء أنه لو كان في مكان والده ما كان قتلها.

من المعروف أن المجتمعات الشرقية مجتمعات ذكورية المهم فيها هو حق الرجل بالطبع على حساب المرأة التي ينظر إليها ككائن ضعيف لا يستطيع الوقوف أمام سطوة الرجل في العلاقة الأسرية أو حتي في تحرش الطرقات

 .. أما رانيا فحكايتها غريبة وغير متكررة كثيراً في الواقع المصري فلقد جنى عليها أبوها بسبب مقاومتها لأغراض رفضتها

رانيا حسين  ضحية العنف الجسدي ضد المرأة  تتحدث عن تجربتها التي هربت من منزلها بسبب عنف أبوها الذي أراد أن يجعلها تسرق من الاتوبيسات.

وعلى ما يبدو أن السبب وراء ذلك هو القانون الذي دائماً ما يقف إلي جانب الرجل إضافة إلي تاريخ طويل من العادات والتقليد

د/ سعيد صادق: أستاذ علم الإجتماع بالجامعة الأمريكية بالقاهرة تحدث عن رأي الرجل المصري في المرأة وان التحرش ضدها أو ضربها هو شكل من أشكال إثبات الذات الذكوري لديه.

تظل المرأة هي الأساس المتين لبناء الأسرة وإن حرمانها من حقوقها الإنسانية ومحولات اضعافها جريمة تنعكس على المجتمع بأكمله وليس على أسرتها فقط.