EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2013

في لبنان.. الطلاق يدق ناقوس الخطر

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الطلاق ظاهرة تتفاقم في المجتمع اللبناني، وعلماء الدين يدقون ناقوس الخطر ويدعون إلى حث اللبنانيين على عودة الترابط الأسري والعزوف عن الطلاق الذي يؤدي إلى عواقب خطيرة.

  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2013

في لبنان.. الطلاق يدق ناقوس الخطر

الطلاق ظاهرة تتفاقم في المجتمع اللبناني، وعلماء الدين يدقون ناقوس الخطر ويدعون إلى حث اللبنانيين على عودة الترابط الأسري والعزوف عن الطلاق الذي يؤدي إلى عواقب خطيرة.

واجهت لينا مطر ثماني سنوات من العذاب والذل والقهر، مرت عليها بعد طلاقِها مرحلةٌ تمكنت من تخطيها بفضل مساندة أخيها، تقول لينا:" قصة الطلاق ِبدأت بمرحلة هوي فات فيها على السجن، كثير على السجن، وطلع وهيك أنا كثير عم بتعذب مع الأولاد، والسبب هوي لعب القمار كمان تعاطي مخدرات."

أيام وليال كانت تُمضيها لينا وحيدة ًمع أطفالِها الأربعة مترقبة ً بخوف ٍعودة َزوجِها ثملا، كان ينهالُ عليها بالضرب ِوالشتائم فاغتنمت دخولَه السِجنَ لتطلبَ الطلاقَ بعد فشل محاولات عدة بذلتها من أجل ِمساعدتِه على الخروج ِمن مشكلتِه.

تعطي معظمُ المحاكم ِالشرعية اللبنانية حقَ الحضانة ِللأب في حال ِطلبت المرأة الطلاق، زواجُها مرة أخرى بعد الطلاق لم يَعدْ يتأثر بسِنِها بسبب ِتغير ِالمفاهيم ِالاجتماعية، وفرصُها في هذا المجال تعتمدُ على ظروف ِطلاقِها وأوضاعِها المعيشية، وضماناتُها في الحياة تختلفُ باختلاف ِقوانينِ طائفتِها والتشريعات ِالمطبقة ِفيها على صعيد ِالأحوال ِالشخصية.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..