EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

في البحرين.. قصة الفخار عمرها 3000 عام قبل الميلاد

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تعد صناعة الفخار من أقدم الصناعات اليدوية في البحرين، توارثها الأبناء عن الآباء، لكنها اليوم تواجه ما يهدد ديمومتها، لاسيما بعد أن نضب مخزون الطين من المصانع، مقابل منعهم من قبل مسؤولي المنطقة، التي هي مصدره من الحصول عليه، بدواعي تأثيرهم على شكل المنطقة من خلال تركهم للحفر.

تعد صناعة الفخار من أقدم الصناعات اليدوية في البحرين،  توارثها الأبناء عن الآباء، لكنها اليوم تواجه ما يهدد ديمومتها، لاسيما بعد أن نضب مخزون الطين من المصانع، مقابل منعهم من قبل مسؤولي المنطقة، التي هي مصدره من الحصول عليه، بدواعي تأثيرهم على شكل المنطقة من خلال تركهم للحفر.

إلى 3000 عام قبل الميلاد تعود قصة صناعة الفخار في البحرين، ومنذ أزمان بعيدة استوطنت هذه الصناعة في قرية عالي البحرينية، محال الفخار متنوعة بمنتجاتها اليوم في ظل إقبال محلي متوسط يرصده أصحابها، يتقاسمه الناس في البحرين مع السياح الاجانب. 

لكن هذه الصناعة اليوم باتت مهددة بالانقراض، والسبب شح الطين أولا، ومنع أصحاب المصانع من الحصول عليه، من وادي الحنينية في البحرين، بقرار من المجلس البلدي في تلك المنطقة.

ومن أصل خمسين مصنعا للفخار بقي خمسة، والمشكلة ليست الأولى من نوعها التي تواجه هذه المصانع، ووزارة الثقافة البحرينية هي من تولى مهمة الحل حاليا.