EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2012

في إحصائية جديدة.. أكثر من 3 مليون بريطاني اعترفوا بالسرقة

تعد بريطانيا من اكثر دول العالم استخداما للكاميرات التي ترصد تحركات الناس في الشوارع والاماكن العامة وداخل المحلات التجارية. ورغم ذلك فان الكثير من الناس لا يهابون اللجوء الى السرقة.

تعد بريطانيا من اكثر دول العالم استخداما للكاميرات التي ترصد تحركات الناس في الشوارع والاماكن العامة وداخل المحلات التجارية.  ورغم ذلك فان الكثير من الناس لا يهابون اللجوء الى السرقة. 

فقد كشفت دراسة حديثة ان، ثلاثة ملايين ونصف مليون شخص اعترفوا بانهم قاموا بسرقة بضائع معينة من محلات تجارية، 2% منهم سرقوا بالخطأ واعادوا البضائع التي اخذوها، 6% سرقوا بالخطأ ولم يعيدو البضائع التي وجدوها بحوزتهم، 1% اعترفوا بالسرقة عنوة وعددهم فاق 700 الف شخص.

لدى البعض تحولت السرقة الى ادمان مثل تعاطي الكحول والمخدرات وعند البعض اصبحت السرقة حرفة او مهنة يقتاتون منها ام عند البعض الاخر فان السرقة تحولت الى هواية عابرة حدثت في لحظة ما  وزالت.

اما قيمة البضائع التي سرقت لدى كل شخص فقدرت نسبيا ب 105 جنيه استرليني اي ما يعادل 170 دولارا.  اما الحجم الاجمالي لقيمة ما سرق هذا العام فقدر بحوالي 500 مليون جنيه استرليني وهو مبلغ خيالي اذا اخذنا بنظر الاعتيار الازمة الحالية التي تعصف بالاقتصاد البريطاني والاقتصاد العالمي ككل.

البضائع التي تسرق متنوعة ومتعددة ابتداءا من المواد الغذائية التي وصلت نسبتها الى 21% ، تليها الادوات التي تستخدم في صيانة الحدائقووالادوات المهنية والحرفية، ثم ادوات التجميل والحلاقة والعطور ومواد الغسيل والتنظيف واخيرا اقراص الموسيقى والعاب الفيديو والالعاب الالكترونية.    

لا أعتقد أن وضع قائمة للتسوق أمر جيد لكني  أتفهم لماذا يكتب البعض احتياجاتهم فالظروف صعبة ولابد من  هدايا لمن يحبون    في أعياد الميلاد