EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2012

فتاة أسترالية تخطب بستانيا يمني وتقدم له مهرا

ستشهد العاصمة اليمنية صنعاء، زواج فريد من نوعه، فهذه المرة قامت الفتاة بطلب يد الزوج وخطبته وقدمت له مهرا ومقدم صداق.

  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2012

فتاة أسترالية تخطب بستانيا يمني وتقدم له مهرا

ستشهد العاصمة اليمنية صنعاء، زواج فريدا من نوعه، فهذه المرة قامت الفتاة بطلب يد الزوج وخطبته وقدمت له مهرا ومقدم صداق.

ونشرت "العربية.نت" عن مصادر قريبة من عائلة العريس اليمني، أن المنطقة التي سيقام فيها العرس، حدة، من أثرى وأفخم المناطق في اليمن، وكافة سكانها من الأثرياء والمسؤولين، وسيقام هذا العرس في نهاية شهر ديسمبر.

أما العريس فهو شاب يمني والعروس فتاة أسترالية، وقامت العروس التي أحبت الشاب من قلبها بإهدائه سيارة فاخرة، و25 ألف دولار كمهر ومقدم صداق ولم تكترث لكل الفروقات التي قد تكون عائقا بينهم.

لم يكن من الممكن الحصول على صور للعريس أو العروس لطبيعة العادات والتقاليد للعريس التي قد تمنع نشر الصور، وخاصة صور النساء، قالت مصادر أن الفتاة أتت لليمن مع أهلها بغاية الاستثمار، وكان العريس اليمني يشتغل بستانيا في منزل العائلة الأسترالية، وما إن رأته الفتاة وأععجبت به حتى طلبت من أبيها أن يتقدم لخطبته ودفع مهر له، ووافق الشاب على الفتاة، فأهدته السيارة والنقود بمثابة مهر ومقدم صداق.

وبحسب المصادر نفسها، فإن الثقافة الأسترالية تحتم على الفتات الزواج من الشاب التي تحب دون النظر لوضعه الاجتماعي أو وضعه المادي أو عمل، حتى لو كانت هي من عائلة ثرية أو ذات منصب.