EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

على وين: بورتو مدينة الجسور

البرتغال
البرتغال
البرتغال
البرتغال
البرتغال

تعد مدينة بورتو واحدة من أجمل والمدن الساحلية القديمة في أوروبا، وتتميز المدينة البرتغالية بأنها تقع على ضفتي نهر دورو الذي يصلها بالمحيط الأطلسي بالإضافة إلى الأجواء الهادئة والمريحة نسبياً و المناخ اللطيف القريب من المناخ المتوسطي، والمدينة كانت محطة تجارية وصناعية وثقافية مهمة في شمال البرتغال وخصوصاً في قطاع الإنتاج الزراعي.

تعد مدينة بورتو واحدة من أجمل والمدن الساحلية القديمة في أوروبا، وتتميز المدينة البرتغالية بأنها تقع على ضفتي نهر دورو الذي يصلها بالمحيط الأطلسي بالإضافة إلى الأجواء الهادئة والمريحة نسبياً و المناخ اللطيف القريب من المناخ المتوسطي.

وأضافت روديا السيد في فقرتها "على وين" يوم الأربعاء 30 يناير/كانون الثاني 2013 أن المدينة كانت محطة تجارية وصناعية وثقافية مهمة في شمال البرتغال وخصوصاً في قطاع الإنتاج الزراعي حيث يساهم النهر الشهير بنقل البضائع من القرى والبلدات المجاورة إلى الخط الساحلي عبر المدينة منذ قديم الزمان ولهذا تعتبر الشريان الحيوي والرئيسي للمناطق الشمالية.

وأشارت روديا إلى أن المدينة البرتغالية إضافة لكونها مدينة تجارية فهي أيضا وجهة سياحية من الطراز الأول، لأنها تمتلك ثروة تاريخية لا تعوض حتى أن  منظمة اليونسكو اعتبرت المدينة القديمة (منطقة ريبييرا -Ribeira) جزءاً لا يتجزأ من التراث العالمي وأعلنت عن حمايتها.

وتسمى بورتو البرتغال ـبمدينة "الجسور" بسبب كثرة الجسور الواصلة بين ضفتي نهر دورو وتعتبر الجسور الثلاثة القديمة من أهم المعالم السياحية للمدينة إلى جانب جسر أرغابيدا الذي تم بناؤه في القرن الماضي ويحوي أكبر وأضخم قنطرة أسمنتية داعمة في العالم.

من أشهر المعالم السياحية للمدينة الأثرية محطة القطارات وكنيسة القديس فرانسيسكو بالإضافة للمحلات التقليدية القديمة أيضاً تضم المدينة عدداً من المتاحف والمسارح التاريخية من أشهرها مسرح الريفولي Rivoli.

يضاف إلى ما سبق العديد من القاعات الموسيقية الدولية والتي من أروعها قاعة كوليسيو دو بورتو التي تتميز بتصميمها الداخلي والخارجي المذهل لدرجة أنها ليس لها مثيل في أوروبا والعالم بالإضافة لقصر الموسيقى الحديث كاسا دا موزيكا الذي تم بناؤه في 2005 والكثير من قاعات السينما القديمة التي تم فيها عام 1896 تصوير وعرض أول فيلم سينمائي في المدينة

على فكرة اعتبرت بورتو عام 2001 عاصمة أوروبا الثقافية بسبب غناها الحضاري والتاريخي وإرثها الثقافي حيث تضم المدينة أهم المكتبات الخاصة المعروفة في أوروبا والعالم وهي مكتبة ليلو التي اعتبرتها صحيفة "الجارديان" اللندنية ثالث أهم مكتبة على مستوى العالم

من أهم معالمها السياحية، حديقة ساو لازارو و يعود تاريخ إنشائها إلى عام 1834 و تعتبر أقدم حدائق بورتو على الإطلاق، وحديقة باسيو اليجر التي تجذب الآلاف من محبي التأمل في الطبيعة.

ويعتبر منتجع سيرا دا ايستريلا للتزلج من أشهر وجهات السياحة الرياضية بالبرتغال، ويضم المنتجع أربع مسارات جليدية تصل أطوالها إلى 130م تتميز منحدرات المجتمع بمساحات وانحدارات مختلفة لتناسب كافة المتزلجين أيما كانت درجة مهارتهم.