EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013

على مر الزمان: من الأحق بقلب نيفين أحمد أم غسان؟

نيفين وأحمد يتصالحان

نيفين وأحمد

بالرغم من حبه الشديد لها إلا أن غسان فشل في أن ينال قلب نيفين التي ارتمت في أحضان أحمد فسلمته قلبها وجسدها تاركة غسان يشتعل غيظًا

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013

على مر الزمان: من الأحق بقلب نيفين أحمد أم غسان؟

 بالرغم من حبه الشديد لها إلا أن غسان فشل في أن ينال قلب نيفين التي ارتمت في أحضان أحمد فسلمته قلبها وجسدها تاركة غسان يشتعل غيظًا ويتساءل عن السبب الذي دفعها للارتباط بشخص لا يستحق حبها من وجهة نظره ضمن أحداث مسلسل "على مر الزمان".

 غضت نيفين بصرها عن كل ما فعله غسان من أجلها فهو الذي أنقذها من الشرطة عندما أرادت تفتيش حقيبتها وبها منشورات أحمد وهو الذي أنقذها أيضا عندما اختطفها رجال رسول ومعها أحمد وهو المحب الذي لم ييأس فظل يسعى لنيل قلبها لآخر لحظة.

 في المقابل تجاهلت نيفين إهمال أحمد لها ووضعه "السياسة" في مكانة أهم منها كما تجاهلت زواجه من الفتاة الفلسطينية زميلته في العمل السياسي وراحت تضحي من أجله ففتحت له منزل أمها عندما طاردته الشرطة وقبلت الزواج من غسان عندما كان ذلك ثمنا لخروجه من السجن.

 نيفين ورغم زواجها من غسان وولادتها طفلة منه واجتهاده هو لنيل حبها إلا أنها لازالت تحب أحمد .. فهل ترى أنها على الحق وهل فعلا يستحق أحمد كل هذا الحب أم أن غسان هو الأحق بحبها؟