EN
  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2012

ضحايا الألغام يفوقون ضحايا الأسلحة النووية والكيميائية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

مازال الكثيرون يعانون من الألغام التي يفوق عدد ضحاياها خلال الستين سنةٍ المنصرمة ، عدد ضحايا الأسلحةِ النوويةِ والكيميائيةِ مجتمعة، وتشل آفة الألغام اكثر من خمس عشرة دولة، ويزيد عدد الألغامِ فيها على العشرة ملايين لغم.

مازال الكثيرون يعانون من الألغام التي يفوق عدد ضحاياها خلال الستين سنة المنصرمة ، عدد ضحايا الأسلحةِ النوويةِ والكيميائيةِ مجتمعة،  وتشل آفة الألغام اكثر من خمس عشرة دولة، ويزيد عدد الألغامِ فيها على العشرة ملايين لغم.

الألغام مشكلة عالمية تؤرق الملايين في الدول التي شهدت أو تشهد نزاعات مسلحة ، فهي لا تزال موجودة في تسع وخمسين دولة إضافة إلى ست مناطق متنازع عليها يقدر عددها بمائة وعشرين مليون لغم، وتتسبب بوفاة أربعة آلاف شخص سنويا.

أهم الدول المصنعة للألغام هي أمريكا وبريطانيا والصين وروسيا، و أكثرُ الدول العربية معاناة من الألغام هي العراق الذي يوجد فيه عشرون مليونَ لغم، سبعة ملايين منها في إقليم كردستان،  وقد تسببت هذه الألغام بإعاقات دائمة لأكثر من ثمانمائة ألف شخص منذ الحرب الأميركية على العراق، وفي لبنان ما زال هناك اربعمائة وخمسون ألف لغم خلفتها الحرب مع إسرائيل العام الفين وستة.

الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية ذكرت في تقريرها السنوي الصادر في جنيف هذا العام، أن سوريا كانت الدولة الوحيدة التي استمرت في استخدام الألغام الأرضية المضادة للأفراد العام 2012.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو...