EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2012

شبيه لحافظ الأسد يثير رعب لاجئات سوريات

تخيل أن ترى حافظ الأسد حيا، بعد أن أعلن موته منذ أكثر من 12 عاما.

  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2012

شبيه لحافظ الأسد يثير رعب لاجئات سوريات

تخيل أن ترى حافظ الأسد حيا، بعد أن أعلن موته منذ أكثر من 12 عاما.

هذا ما حصل مع لائجات سوريات في تركيا، حين شاهدن شخصا يقف أمامهن، معتقدات أنه حافظ الأسد، الرئيس السوري السابق.

جفراء بهاء كتبت في العربية.نت تروي القصة على لسان إحداهن:"أمسكت بيد أخيها وقالت له: "من هذا؟مشيرة إلى رجل يجلس مع عدد من الرجال أمام أحد المقاهي، ليقف الأخ مكانه ثابتاً دون أي حركة لعدة دقائق، ومن ثم صارخاً: "الله أكبر، لح يوقف قلبي، بيشبهو بيشبهو.. لا تخافي".

الرجل الذي رأته الفتاة تركي الأصل، شديد الشبه بحافظ الأسد، أما ردة فعل الفتاة فهي عادية أمام التاريخ الدموي الذي اشتهر به. فاسم الأسد الأب، ارتبط بذاكرة السوريين بفترة رعب وخوف انتشرت فيها الاعتقالات التعسفية، والسجون امتلأت بالمثقفين والسياسيين والمعارضين، ومجازر عدة حصلت داخلها، وهو ما يبرر سعي السوريين في بداية الثورة إلى تحطيم تماثيله، وترديد هتاف "يلعن روحك يا حافظفي مسعا منهم لتحطيم حاجز الخوف والرهبة من كل ما سبق.

الصورة انتشرت على الفيس بوك، وهو ما فتح الباب للتندر على صاحبها، وقال البعض إن ظهور هذا الشخص هو فرصة للسوريين للانتقام ولو لفظيا من حافظ الأسد.

Image
328