EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2013

شاركنا رأيك : هل بدأت فصول انهيار "هارون الطحان" بظهور "سلوى" ؟

المنتقم

"هارون الطحان"

بعد أن تابعنا رحلة الانتقام الطويلة ما بين عائلة "الطحان" و "عمر فؤاد الزيني" و الذي نجى من الموت بأعجوبة بعد الخيانة التي تعرض لها من صديقه "عاصم" بناء عن توّجيهات من والده "هارون الطحان" للتخلص من "عمر" في أحدى السفريات إلى الخارج و هو ما نفذه "عاصم" بالحرف الواحد و ظن بالفعل أنه قد تخلص من "عمر" و لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن و ينجو "عمر" بأعجوبة .

  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2013

شاركنا رأيك : هل بدأت فصول انهيار "هارون الطحان" بظهور "سلوى" ؟

بعد أن تابعنا رحلة الانتقام الطويلة ما بين عائلة "الطحان" و "عمر فؤاد الزيني" و الذي نجى من الموت بأعجوبة بعد الخيانة التي تعرض لها من صديقه "عاصم" بناء عن توّجيهات من والده "هارون الطحان" للتخلص من "عمر" في أحدى السفريات إلى الخارج و هو ما نفذه "عاصم" بالحرف الواحد و ظن بالفعل أنه قد تخلص من "عمر" و لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن و ينجو "عمر" بأعجوبة .

"عمر" و البداية الموفقة التي بدأها عندما قرار الانتقام شر إنتقام من عائلة "الطحان" بالاضافة لزوجته التي تخلصت من ذكراه فوراً و تزوّجت صديقه الذي خانه "عاصم" فما كان من "عمر" إلا أن يتحول إلى وحش لا يرى أمام عينيه سوى الانتقام .. الانتقام وحده و لا شيء غيره

تتابع الأحداث و ينفذ "عمر" بمساعدة "جلال" عملية السطو على مطعم "الطحان" و من بعدها تتوالى العمليات الناجحة من أخبار تُنشر في الجرائد إلا خسائر نفسية و مادية فقد كان "عمر" يُدير الانتقام بمنتهى البراعة بالرغم من وجود بعض الهفوات لكنها لا تُقلل أبداً عن صعوبة ما فعله للآن .

مؤخراً كان قد أتفق "عمر" و رفاقه أن تخرج مدام "سلوى" إلى العالم مرة أخرى و بالتحديد يوم عيد ميلاد "هارون الطحان" حتى ترتبك حساباتهم و يربح "عمر" جولة أخرى من الصراع و لكن حدث خطأ من "عمر" جعلهم يستحوذون على "سلوى" و يصحبونها مرة أخرى إلى بيتها و أحضان أولادها بالرغم أن "تهاني" جن جنونها بسبب ما حدث و لكنها لم تستطع الاعتراض لأنها الزوجة الأولى لهارون الطحان و أم أولادها "عاصم" و "جيهان" .

عودة "سهير" محفوفة بالمخاطر و خاصة عليه لأن "سلوى" الشاهدة الوحيدة في قضية "توفيق الزيني" و غيرها و غيرها و كانت تستمع إلا تحريض زوجها للواء "غالب" للتخلص من كل من "توفيق الزيني" و غيرهم و غيرهم ممن أنتقم منهم زوجها دون أن يسقط للأن .. و هذا ما يُعرض حياتها للخطر لأن "هارون الطحان" من نوعية الرجال القساة و الذي لن يتوانى لحظة في أن يتخلص منها لو شعر أنها سوف تؤذيه أو على الأقل تُثير حوله زوّبعة من الكلام .

فشاركنا رأيك : هل بدأت حقاً فصول انهيار "هارون الطحان" بظهور "سلوى" ؟