EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2013

سوانسي يكتب التاريخ بقيادة لاودروب ويتوج بكأس "كابيتال وان"

بريان لاودروب

لاودروب يحمل الكأس

سطر فريق سوانسي سيتي اسمه في سجلات التاريخ وتوج باللقب الأول في تاريخه بإحراز كأس رابطة الأندية المحترفة بإنجلترا (كأس كابيتال وان) اثر فوزه الكاسح 5/صفر على برافورد سيتي يوم الأحد في المباراة النهائية للبطولة على استاد "ويمبلي الشهير" بالعاصمة البريطانية لندن.

  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2013

سوانسي يكتب التاريخ بقيادة لاودروب ويتوج بكأس "كابيتال وان"

سطر فريق سوانسي سيتي اسمه في سجلات التاريخ وتوج باللقب الأول في تاريخه بإحراز كأس رابطة الأندية المحترفة بإنجلترا (كأس كابيتال وان) اثر فوزه الكاسح 5/صفر على برافورد سيتي يوم الأحد في المباراة النهائية للبطولة على استاد "ويمبلي الشهير" بالعاصمة البريطانية لندن. وانضم سوانسي سيتي إلى قائمة الفائزين بهذا اللقب والتي ضمت 22 ناديا من قبله علما بأن ليفربول يحمل الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بهذا اللقب برصيد ثمانية ألقاب.

وأصبح سوانسي سيتي أول نادي ويلزي يفوز بلقب بطولة كبيرة منذ عام 1927، وضمن سوانسي سيتي ، الذي ينتمي لمدينة "سوانسي" في ويلز ، المشاركة في بطولة الدوري الأوروبي الموسم المقبل حيث يخوض الدور التمهيدي الثالث للبطولة بعد انتهاء الموسم الحالي.

ويدين سوانسي سيتي بالفضل الكبير في هذا الفوز الساحق إلى لاعب خط وسطه الإنجليزي ناثان داير الذي سجل الهدفين الأول والثالث في الدقيقتين 16 و48 .

وسجل الأسباني ميجيل بيريز كويستا (ميتشو) الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 40 ليرفع رصيده إلى ثلاثة أهداف للفريق في هذه البطولة بخلاف 15 هدفا في الدوري الإنجليزي.

كما لعب داير الدور الأكبر في الهدف الرابع حيث انفرد بالحارس مات دوك وراوغه فلم يجد الأخير بدا من عرقلته ليتعرض للطرد في الدقيقة 59 ويسجل الهولندي جوناثان دي كوزمان الهدف الرابع من ضربة الجزاء في الدقيقة 59 قبل أن يضيف دي جوزمان الهدف الخامس للفريق والثاني له في الدقيقة الثاينة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وأنهى سوانسي سيتي بقيادة مديره الفني الدنماركي مايكل لاودروب مغامرة برادفورد سيتي الذي ينافس في دوري الدرجة الثالثة بإنجلترا ولكنه أطاح في طريقه للنهائي بثلاثة من فرق دوري الدرجة الممتازة وهي فرق أرسنال وأستون فيلا وويجان.

ورغم المسيرة الناجحة لبرادفورد سيتي في البطولة هذا الموسم ، لم يستطع الفريق مجاراة سوانسي الذي يتسم أداؤه بالنكهة الأسبانية حيث يعتمد كثيرا على اللاعبين الأسبان الأربعة في صفوفه.

وفشل برادفورد في التصدي للتمريرات المتقنة بين لاعبي سوانسي ومني الفريق بأكبر هزيمة في تاريخ المباريات النهائية لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.

وبدت المباراة دائما وكأنها مواجهة بين التمريرات الرائعة والسريعة لسوانسي سيتي والدفاع المتكتل من قبل برادفورد الذي صمد لربع ساعة فقط أمام سيطرة واستحواذ سوانسي الذي يقارنه البعض بفريق برشلونة في كيفية الاستحواذ على الكرة والتمرير المتقن لدرجة إطلاق لقب "سوانسيلونا" على الفريق الويلزي صاحب التاريخ المتواضع.

وحاصر سوانسي منافسه داخل منطقة الجزاء معظم الوقت وأزعجه هجوميا منذ بداية اللقاء واستحق الفوز الكبير خاصة وأن لاعبيه لم يتراجعوا عن الهجوم المكثف بعد كل هدف أحرزه الفريق ولم يمنحوا منافسهم فرصة حقيقية لتهديد مرمى سوانسي.