EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2012

سعودية تزف زوجها على أخرى وأبناؤهما يشرفون على الحفل

زواج الشباب

في تكريم له بعد تقاعده، أقدمت مواطنة سعودية على تزويج زوجها بأخرى، وزادت في الأمر أن أشرفت على تأثيث المنزل الثاني لزوجها، والأغرب أن أبناءها ساعدوها في ترتيبات زواج أبيهم، وقال العريس معلى السلمي إنه بعد 27 عاما من الخدمة في دوريات جدة تقاعد فقرر الزواج بأخرى بموافقة زوجته.

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2012

سعودية تزف زوجها على أخرى وأبناؤهما يشرفون على الحفل

في تكريم له بعد تقاعده، أقدمت مواطنة سعودية على تزويج زوجها بأخرى، وزادت في الأمر أن أشرفت على تأثيث المنزل الثاني لزوجها، والأغرب أن أبناءها ساعدوها في ترتيبات زواج أبيهم.

وفي حلقة السبت 20 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج السهرة بأولها - قدمتها غادة العلي - ذكرت أن العريس معلى السلمي قال: "بعد 27 عاما من الخدمة في دوريات جدة تقاعدت فقررت الزواج من الثانية كما هو متعارف في قبيلتنامشيرا إلى أنه شاور زوجته وأبناؤه فشجعوه على الفكرة.

وأضاف السلمي أنه أتم عقد قرانه بحضور زوجته وأبناءه، وأن زوجته تولت هي وبناته اختيار شقة الزوجية في نفس الحي وأشرفن على ترتيبات التأثيث.

من جهتها، قالت الزوجة إنه بعد زواج بدأ قبل 30 عاما لم أتوانَ عن تحقيق رغبة زوجي من الزواج بأخرى "عن رضا وقناعة تامة".

وذكرت الزوجة أم تركي، التي تواجدت في قاعة الأفراح منذ وقت مبكر تشرف على الترتيبات وتستقبل الضيوف، أن أبناءها وبناتها وقفوا إلى جانب والدهم "هذه ليلة من أسعد الليالي لأن ذلك يمثل رغبته ودين الإسلام شرّع للزوج 4 زوجات ولا أجد في زواج أبو تركي ضيراً".

وأضافت "طيلة الثلاثين عاماً التي عشتها مع زوجي لم أجد منه ما يكدر صفوي، ومن واجبي كرد للجميل أن أهيئ له البيئة التي تحقق له السعادة".

وقالت "ربما يستغرب البعض كيف لي أن أقدم على مثل هذه الخطوة، إلا أن محبتي لأبو تركي تدفعني لأن أقدم له كل ما يوفر له الحياة الكريمة".