EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2012

سر مقتل الجزائري كريم في لندن يحير أسرته

في اطار سلسلة التقارير التي نعرضها حول بعض الجرائم التي ارتكبت ولايزال الغموض يكتنفها لدينا اليوم تقريرا عن جريمة ارتكبت في لندن ضحيتها شاب عربي من اصل جزائري يدعى عبد الكريم بوضياف، ملابسات تلك الجريمة وتداعياتها وماخلفته من اثار على عائلة الفقيد.

  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2012

سر مقتل الجزائري كريم في لندن يحير أسرته

في اطار سلسلة التقارير التي نعرضها حول بعض الجرائم التي ارتكبت ولايزال الغموض يكتنفها لدينا اليوم تقريرا عن جريمة ارتكبت في لندن ضحيتها شاب عربي من اصل جزائري يدعى عبد الكريم بوضياف، ملابسات تلك الجريمة وتداعياتها وماخلفته من اثار على عائلة الفقيد. في تلك الليلة كانت الشرطة البريطانية تراقب المكان عن كثب حتى من الجو من خلال طائرات مروحية  لان الجريمة كانت جريمة قتل والقاتل فر من مكان الحادث،  عائلة كريم اطلعت بالخبر المشؤوم واول من وصل لمكان الحادث هو والد الضحية.

في الوقت الذي كانت الشرطة تبحث عن الجاني شرحت جثة كريم وبعد اسبوعين سلمت جثته لعائلته لدفنه وشارك العديد من زملاء كريم واقارب عائلته في مراسم الدفن بعيدا عن ارض وطنه الام الجزائر.

العائلة تزور المقبرة من حين لآخر ووالدته وهيبة تقضي اوقاتا على انفراد تتحدث الى ابنها وهو  نائم في قبره.

كريم جاء الى لندن مع عائلته خلال سنوات الازمة الجزائرية و التحق بهذه المدرسة التي تركز في تعليمها الابتدائي على تلقين الاخلاق والسلوك الصحيح الذي يجب ان يتربى عليه الطفل والدته تتذكر سنوات الطفولة والمكان الذي كان يجلس فيه ابنها الراحل كريم.

كريم كان يطمح لان يصبح محاميا وزميلته التي تشاطره نفس الامل تدعو الى احلال الحق والعدالة.

الشرطة اعتقلت القاتل وتعرفت على هويته من خلال شهود عيان وكانت متأكدة من انها ضبط القاتل الحقيقي،  كل المعطيات تغيرت عندما برأت المحكمة القاتل كانت المفاجأة كبيرة بالنسبة للشرطة والصدمة اعنف بالنسبة لوالدته.

بعد الافراج عن القاتل وتبرئته انطلقت والدة كريم في حملة جديدة للوصول الى الحقيقة واختارت اسلوبا متحضرا جدا قد لايفكر فيه شخص آخر فقد ا\شخصا عزيزا عليه. اختارت الشعر وسيلة لمخلطبة البريطانيين.