EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2013

زياد سعيد يلقي شعراً خاصاً للنواعم

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكّد الطفل الشاعر زياد سعيد أنه لا يحفظ كلّ أنواع القصائد، لكنه يحفظ منها ما يشعر به فليس هدفه أن يؤدّي فقط، هو لا يكتب الشعر الآن بسبب والده.

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2013

زياد سعيد يلقي شعراً خاصاً للنواعم

(بيروت- mbc.net) أكّد الطفل الشاعر زياد سعيد أنه لا يحفظ كلّ أنواع القصائد، لكنه يحفظ منها ما يشعر به فليس هدفه أن يؤدّي فقط، هو لا يكتب الشعر الآن بسبب والده الذي نصحه بقراءة عشرة آلاف بيتاً من الشعر أولاً وثم حفظ ألف بيت شعر بين العامية والفصى.

يحبّ أن يقرأ زياد أشعاراً لهشام الغخ وأحمد فؤاد نجم. الوالد محمد سعيد، يقول أن إبنه إكتشف نفسه بنفسه وذلك من خلال قصيدة كان يقرأها الوالد وحفظها بسرعة وكان حينها في الثامنة من عمره فقط.

يضيف الوالد أن إبنه طلب أن يلقي القصيدة أمام الشاعر هشام الجخ والذي صودف تواجده في المكان نفسه.

أما فيما حدث خلال الثورة المصرية وفي ميدان التحرير بالأخصّ، يقول زياد أن والده رغم مشاركته في المظاهرات من اليوم الأولّ إلّا أنه رفض مشاركة إبنه حتى إستطاع إقناعه وشارك في المظاهرات وألقى الشعر في ميدان التحرير وهتف للحرية.

النواعم قدّمن لزياد آلة العود هديّة إليه، وبدوره قدّم لهم أغنية صغيرة وتحية للبرنامج.