EN
  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2012

زوجان يستعيدان صور كاميرتهم رغم تحطمها منذ 18 شهراً

تمكن زوجان من العثور على كارت ذاكرة كاميراتهم المحطمة سليماً ليستطيعوا استعادة كافة الصور الخاصة بزفافهم وشهر عسلهم.

تمكن زوجان من العثور على كارت ذاكرة كاميراتهم المحطمة سليماً ليستطيعوا استعادة كافة الصور الخاصة بزفافهم وشهر عسلهم. كانت مدينة "كرايست شيرش" بنيوزيلندا قد شهدت، في 22 فبراير 2011، زلزال بقوة 6.3 ريختر أدى إلى مقتل 185 شخصاً وخسائر بمليارات الدولارات، والمفاجأة كانت عثور زوجين بعد 18 شهراً على حطام الكاميرا الخاصة بهم بداخلها كارت الذاكرة حيث اكتشفوا أنه مازال سليماً وتمكنوا من استعادة كافة الصور المخزنة بداخله ـ وفقاً لما ذكر موقع "جيكي جادجت".

كان الزوجان قد عادا من شهر العسل قبل الزلزال بيوم واحد فقط مع ذكريات مصورة على الكاميرا بحجم 2.5 غيغا بايت تضم شهر العسل وحفل الزفاف، وأثناء إخلائهم منزلهم المدمر لم يتمكنوا من العثور على الكاميرا وافترضوا أنها حتى لو نجت من الزلزال فلا بد أن الفيضانات قد أرسلتها لمكان بعيد.

الصدفة قادت الزوجين إلى العثور على الكاميرا في ممر الكراج الأسبوع الماضي محطمة، لكن كارت الذاكرة ـ سعة 4 غيغا ـ كان سليماً فقاموا بتنظيفه وأوصلوه بالكمبيوتر ليجدوا عليه كافة الصور دون أي نقص ما جعلهم سعداء للغاية لعدم ضياع أسعد ذكريات حياتهما.