EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

رغم ازعاج المستوطنين.. سبعيني فلسطيني يرفض ترك دكانه

الخليل المدينة الفلسطينية الوحيدة في الضفة الغربية التي يستوطن الاسرائيليون جزءا منها خمسمئة مستوطن يسكنون اربع بؤور استيطانية حولوا حياة الفلسطينيين الى حياة مريرة .. وقد اثر ذلك بالطبع على الحياة التجارية في سوقها الشهير الواقع في القسم القديم منها.

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

رغم ازعاج المستوطنين.. سبعيني فلسطيني يرفض ترك دكانه

الخليل المدينة الفلسطينية الوحيدة في الضفة الغربية التي يستوطن الاسرائيليون جزءا منها خمسمئة مستوطن يسكنون اربع بؤور استيطانية حولوا حياة الفلسطينيين الى حياة مريرة .. وقد اثر ذلك بالطبع على الحياة التجارية في سوقها الشهير الواقع في القسم القديم منها. 

السبعيني ابو نافز لا يفارق دكانه المتواضع منذ ان اشتراه قبل اربعة واربعين عاما في السوق القديم بمدينة الخليل .

وجدناه منهمكا في ترتيب بضاعته البلدية كما يقول .. التي اعتاد اهل المدينة على شرائها منه .. مثل الزبيب .. والزعتر .. والسمسم .. والدبس البلدي .. والدخان العربي .

لكن الاحوال في هذا السوق بالبلدة القديمة تغيرت على ابو نافز منذ ان استوطن اليهود قلب المدينة ..فبعد ان كانت الحياة تدب في السوق اصبحت شوارعها شبه خالية.

يعتقد ابو نافز ان اتفاق الخليل بين الفلسطينيين والاسرائيليين الذي قسم المدينة الى قسمين .. قسم يدعى h1 تحت السيطرة الفلسطينية وقسم يدعى h2 تحت السيطرة الاسرائيلية ..هو  السبب الرئيس في القضاء على الحركة التجارية في البلدة القديمة

المستوطنون ليسوا بعيدين من دكان ابو نافز، امتار قليلة تفصلها عن مستوطنة بيت هداسا والبؤر الاستيطانية الاربع في قلب الخليل .. التي يسكنها خمسمئة مستوطن.

مع كل المعوقات التي تتعرض لها تجارة ابو نافز المتواضعة الا انه يصر على البقاء في دكانه التي امضى فيها معظم حياته.