EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2013

رشا القطاطي.. أرملة وأم لستة أيتام

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ملايين الأطفال حول العالم يتجرعون مرارة اليتم، وأقسى هذه التجارب في مناطق النزاع والحروب، حيث يكسر فراق الأبوين أو كليهما قوة الطفل المستمدة من الوالدين، فلسطين التي تعاني ويلات الحرب منذ النكبة، فيها الآلاف من الأيتام الذين يحتاجون منا وقفة.

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2013

رشا القطاطي.. أرملة وأم لستة أيتام

ملايين الأطفال حول العالم يتجرعون مرارة اليتم، وأقسى هذه التجارب في مناطق النزاع والحروب، حيث يكسر فراق الأبوين أو كليهما قوة الطفل المستمدة من الوالدين، فلسطين التي تعاني ويلات الحرب منذ النكبة، فيها الآلاف من الأيتام الذين يحتاجون منا وقفة.

من بين أيتام العالم، يصعب إعطاء رقم دقيق للأيتام من الأطفال في فلسطين، وفي الحروب فسرعان ما تتزايد أعدادهم بنيران الغارات الإسرائيلية برا وبحرا وجوا، عدا عن القمع والحصار منذ العام 1948، آلاف الأيتام يعيشون حرمانا وحياه قاسية.

ولا ينتهي الأمر عند ذلك، بل تبدأ مأساة جديدة مسيجة بالكفاح والصمود في مواجهة ما هو آت، رشا القطاطي، ثلاثون عاما قتل زوجها عاهد، ثمانية وثلاثون عاما، خلال محاولة إنقاذ طفل مصاب خلال العدوان الاسرائيلي على القطاع في منتصف نوفمبر الماضي، ولم تصدق أن لحظة الغارة القاتلة حولت حياتها لأرملة، وأطفالها الستة لأيتام.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..