EN
  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2013

رائحة قنابل الغاز تطارد المصريين فوق الأرض وتحتها

" حتى تحت الأرض لا تفارقنا رائحة الغاز " .. أخذ الشاب المصري محمد صلاح يكرر هذه العبارة وهو يضرب كفا بكف، بينما كان ينتظر في محطة مترو الأنفاق القريبة من ميدان التحرير " وسط القاهرة " حتى يتمكن من الذهاب إلى مسكنه...

  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2013

رائحة قنابل الغاز تطارد المصريين فوق الأرض وتحتها

(حازم محمود mbc.net :) " حتى تحت الأرض لا تفارقنا رائحة الغاز " .. أخذ الشاب المصري محمد صلاح يكرر هذه العبارة وهو يضرب كفا بكف، بينما كان ينتظر في محطة مترو الأنفاق القريبة من ميدان التحرير " وسط القاهرة " حتى يتمكن من الذهاب إلى مسكنه.

صلاح، الذي لجأ إلى استخدام مترو الأنفاق هربا من رائحة الغاز، التي صارت تحيط بمقر عمله القريب من ميدان التحرير، قال لمراسل " mbc.net  " وهو يضع منديلا ورقيا على أنفة لحمايته من رائحة الغاز: " كنت أريد أن أهرب من هذه الرائحة، لكنها تطاردني حتى تحت الأرض".

وتنتشر في محيط ميدان التحرير بالقاهرة رائحة الغاز جراء استخدام قوات الأمن لقنابل الغاز بكثافة لتفريق المتظاهرين الذين يحاولون منذ الذكرى الثانية لثورة 25 يناير اقتحام مقرات حكومية احتجاجا على ما يسموه بالأخطاء في إدارة الرئيس المصري محمد مرسي لشئون البلاد.

خالد موسى الذي كان يقف بجوار صلاح بدا التأثر باستنشاق الغاز واضحا عليه بصورة أكبر، من خلال " كحة " متكررة تحدث معها بصعوبة لمراسل " " mbc.net  قائلا: " انا أعاني من مرض الحساسية، وتؤذيني أي رائحة، فما بالك بهذه الرائحة ".

وأضاف: " قررت أن أحصل على إجازة من عملي القريب من موقع الأحداث، ولن أرجع إلا بعد استقرار الأوضاع ".

واستقبل محمد شوقي الذي كان يقف على مقربه من موسى هذا القرار بضحكة عالية، أعقبها بقوله: " ستأخذ إجازة طويلة ينفذ معها رصيد إجازاتك ".

وتوقع شوقي استمرار هذه الأحداث لفترة طويلة، وأضاف بلهجة ساخرة: " يبدو أن المصريين سيتعودون على أشياء جديدة خلال الفترة المقبلة، من بينها رائحة الغاز".