EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2013

ابتعد عن كلمات بعينها خوفا من سوء الفهم د. محمد العوضي: متابعي تغريداتي فرضوا علي مسؤولية كبيرة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد د. محمد العوضي - الداعية المعروف - أن وصول عدد متابعي تغريداته إلى نحو مليون و100 ألف شخص فرض عليه مسؤولية كبيرة، خاصة أنه يدرك حقيقة أمانة الكلمة، مضيفا في فقرة مغردون أن مخاطبة شخص غير مخاطبة مائة، داعيا أصحاب التغريدات المليونية إلى إدراك خطورة الكلمة وأهميتها.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2013

ابتعد عن كلمات بعينها خوفا من سوء الفهم د. محمد العوضي: متابعي تغريداتي فرضوا علي مسؤولية كبيرة

أكد د. محمد العوضي - الداعية المعروف - أن وصول عدد متابعي تغريداته إلى نحو مليون و100 ألف شخص فرض عليه مسؤولية كبيرة، خاصة أنه يدرك حقيقة أمانة الكلمة.

وأضاف العوضي في فقرة مغردون يوم الأحد 20 يناير/كانون الثاني 2013 - تقدمها أحلام اليعقوب ضمن فقرات برنامجها تو النهار - أن مخاطبة شخص غير مخاطبة مائة، داعيا أصحاب التغريدات المليونية إلى إدراك خطورة الكلمة وأهميتها.

وأشار العوضي إلى أنه على المستوى الشخصي يستشير كثير من حوله ومن بينهم ابنته وأصدقاءه وأقاربه في التغريدات التي ينشرها على صفحته وكثيرا ما يقتنع بآراءهم وملاحظاتهم التي يبدونها حول كلمات بعينها خوفا من إساءة فهمها.

وأكد العوضي أن تويتر أحدث شئا مختلفا في حياة المثقفين والشخصيات الشهيرة، حيث أدى تويتر إلى اتساع دائرة النقاش بين المثقف وبين من يتابعون التغريدات، وقد يجد في متابعيه مغردين من صغار السن،  قد يستفيد منهم الكثير.

وشدد العوضي على أن المعيار الحقيقي الذي يستند إليه المغردين في متابعة تغريدات شخص بعينه، يعتمد على شهرة الشخص، ثم تأتي أهمية المحتوى أو مضمون التغريدات أو الكلمات.

وشدد العوضي على أنه يحاول التغريد دائما حول القضايا العامة التي تهم المجتمع، معتبرا أن متابعة كل التغريدات أمر مرهق جدا، خاصة أن كل إنسان يحاول أن يكتب في المجال الذي يهمه أو يفهم فيه.