EN
  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2013

خمس كاميرات مكسورة.. قصة مقاومة الفلسطينيين للاحتلال الإسرائيلي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أحتل الفيلم الفلسطيني "خمس كاميرات مكسورة" للمخرج الفلسطيني عماد برناط قائمة أفضل خمسة أفلام وثائقية مرشحة لجائزة الأوسكار بعد عرضه في عدة دول أوروبية وفي الولايات المتحدة الأمريكية.

  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2013

خمس كاميرات مكسورة.. قصة مقاومة الفلسطينيين للاحتلال الإسرائيلي

أحتل الفيلم الفلسطيني "خمس كاميرات مكسورة" للمخرج الفلسطيني عماد برناط قائمة أفضل خمسة أفلام وثائقية مرشحة لجائزة الأوسكار بعد عرضه في عدة دول أوروبية وفي الولايات المتحدة الأمريكية.

وترشح الفيلم الفلسطيني في جائزة الأوسكار لفئة أحسن فيلم وثائقي طويل، وحمل الفيلم اسم "خمس كاميرات مكسورة" في اشارة إلى الكاميرات الخمس التي استخدمها المخرج في تصوير أحداث الفيلم التي تروي مقاومة قرية بلعين الفلسطينية للجدار والمستوطنات الاسرائيلية.

استمر عماد يوثق بكاميرته معاناته ومعاناة عائلته وأهالي بلدته، وبعد سنوات من التصوير فكر عماد في إنتاج فيلم وثائقي من المادة التي قام بتصويرها.

اختار عماد أن يطلق على فيلمه اسم خمس كاميرات مكسورة، والسبب أن خمس كاميرات تكسرت خلال سنوات التصوير بسبب الاعتداءات الإسرائيلية، حتى إنه كاد أن يفقد حياته في إحدى المرات لولا أن رصاصات جندي إسرائيلي أصابت الكاميرا التي يحملها.

الفيلم انتجه عماد بمشاركة منتج اسرائيل وترشح الفيلم إلى جائزة الأوسكار ضمن قائمة بأفضل خمسة افلام وثائقية.

تابعوا مزيدا من التفاصيل في الفيديو..