EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2013

خليلودزيتش يحتاج للمخاطرة في مواجهة رفاق أديبايور

الجزائر - تونس

الجزائر بحاجة للفوز للحفاظ على آمالها في التأهل

الليلة يخوض منتخب الجزائر مباراة مهمة أمام نظيره التوجولي من أجل الحفاظ على آماله في التأهل للدور الثاني لبطولة كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها جنوب إفريقيا حاليا.

الليلة يخوض منتخب الجزائر مباراة مهمة أمام نظيره التوجولي من أجل الحفاظ على آماله في التأهل للدور الثاني لبطولة كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها جنوب إفريقيا حاليا.

وكان المنتخب التوجولي ندا قويا لنظيره الإيفواري في المباراة الأولى التي شهدت فرصا متقاربة للطرفين لا بل أخطرها كان لايمانويل اديبايور ورفاقه لكن النتيجة النهائية لم تصب في مصلحة المدرب الفرنسي ديدييه سيكس ومنتخبه (1-2) بعد أن كان التعادل أقرب إلى المنطق والواقع.

وصار على سيكس أن يحقق الفوز في المباراتين المقبلتين على الجزائر ثم على تونس في الجولة الأخيرة، في الوقت الذي بدأت فيه آمال الجزائريين تضمحل وتتآكل، وهذا ما أشار اليه بوضوح المدرب البوسني وحيد خليلودزيتش الذي لم يقو بعد على نسيان الخسارة أمام تونس.

ويقول خليلودزيتش "هناك بالطبع بعض السذاجة. لا يوجد منتخب في العالم يملك خبرة أكبر يقبل أن يدخل مرماه هدف في الدقيقة 91. لكي تكبر المنتخبات، يجب أن تمر بمحطات ومراحل مختلفة، ولم يتطور أي منتخب كبير بكبسة زر، فهناك أحيانا هزائم صغيرة واخرى مؤلمة".

ويضيف "سنحاول الفوز على توجو وقد تكون هناك بعض التغييرات على التشكيلة من أجل قليل من المخاطرة كما فعلنا في الدقائق العشرين الأخيرة أمام تونس عندما دفعت بأربعة مهاجمين".

ويرى البوسني "أن المشكلة بدأت عندما تأهلنا الى النهائيات ودخلت الفرحة قلوب الجميع وظن البعض لا بل قال اننا سنحرز اللقب ، أنا قلت من جهتي اننا قد نذهب بعيدا في البطولة كما اننا قد نخرج من الدور الأول، والطموح باحراز اللقب لم يأت من فراغ وأنما مبالغ فيه، وهذا ما خلق جوا أدى إلى زيادة الصغط. أنا أعرف جيدا البطولة الإفريقية وهذا الامر لا يدهشني ابدا".

على الصعيد التوجولي ، تبدو الخيارات مفتوحة أمام سيكس الذي يملك على مقاعد الاحتياط لاعبين بمهارة وكفاءة الأساسيين، فيما الخيارات ليست متاحة كلها امام خليلودزيتش بسبب الإصابات رغم التقارير الطبية المطمئنة على حد قوله عن تعافي رياض بودبوز وسفيان فيجولي.

ويعتبر المدرب الفرنسي-البوسني أنه لا يمكن الطلب من لاعب مثل إسلام سليمان أن يقدم اكثر من طاقته "فهو لاعب واعد لكنه ليس (البرتغالي كريستيانو) رونالدو وسيتطور شيئا فشيئا".

ويؤكد أن في المنتخب الجزائري 3 أو 4 لاعبين "مهمين على الصعيد الفردي، لكنهم لا يستطيعون احيانا التعبير عن مواهبهم الفردية الكبيرة على صعيد المجموعة ولا يستطيعون إفراغها مع المنتخب".