EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

حمود الفايز:شتان ما بين الفزعة والشللية

الإعلامي السعودي حمود الفايز

الإعلامي السعودي حمود الفايز

الفزعة في اصلِها أمرٌ جميل تعكِسُ شهامةَ و سخاءَ الفرد و تُمثل خصلة ايجابية وشعور بأن الدنيا بخير. وفي المقابل تُعرف بأنها قيام مجموعةٌ من الناس بضربِ مجموعةٍ اخرى بدون معرفة السبب !! وعلى قولة المثل جا يكحلها..عماها.

  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

حمود الفايز:شتان ما بين الفزعة والشللية

اليوم موضوعي عن مفهوم الفزعة (اي المساعدة بلهجة الخليج).

الفزعة في اصلِها أمرٌ جميل تعكِسُ شهامةَ و سخاءَ الفرد و تُمثل خصلة ايجابية وشعور بأن الدنيا بخير. وفي المقابل  تُعرف بأنها قيام مجموعةٌ من الناس بضربِ مجموعةٍ اخرى بدون معرفة السبب !!  وعلى قولة المثل جا يكحلها..عماها.

وايضا في حالات الانقاذ التطوعية دائما ما نسمع ان البطل هو الضحية , كمن يقوم بانقاذ الغريق وهو لا يعرف السباحة اصلا, و الكثير من الامثلة التي غالبا ما نُرددها في المجالس، ولكن ان نتسبب بزيادة الطين بِلّة فهذا شرُّ البليِّة ما يضحك.

ولكن لا يعني ذلك ان ننسى شهامةَ الشباب والمخاطرة بأنفُسِهِم لاجلِ سلامةِ غيرهم، وان لا نبخل على انفسنا بالفرح لتَميُزِهِم بالانسانية، لفتني ما قالته الكاتبة الدكتورة هيا المنيع عندما قالت :"ليت هؤلاء يتحولون الى ابطالٍ اجتماعيين ويتكلمون لابنائنا وشبابنا أن الفزعة ليست جزء من المِلَف الاخضر لتعمل أو يتم القبول في احدى الجامعات، بل هي احساس ينقُلُكَ من موقعِ المُشاهد المتفرج الى حيث يمكن أن تساعدْ في صناعةِ الحياة أو إعادة الابتسامة لضعيف، الفزعة هنا ليست الا تجسيد لكل معاني الانسانية واللامقابل".

 و اعتقد جازما انهم لم يتوقعوا ردودَ فِعلنا جميعا، وان كان الفضل يعودُ لله اولا ثم لمن قام بالتصويرِ والنشر..