EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

حمود الفايز: "طعسوا" بمسؤولية

الإعلامي السعودي حمود الفايز

الإعلامي السعودي حمود الفايز

تلقيت يوم الخميس والجمعة بعض الاقتراحات منكم، ترمي إلى أن أسلط الضوء على الرحلات البرية التي تزامنت مع هطول الامطار، والموضوع هذا موسمي، يعني في كل سنة يكون الخيار الأوفرُ حظاً للشباب هو الذهاب إلى البر للتخييم، وقضاء أكبر وقت ممكن بعيدا عن صخب المدينة، وقريبا للنفس التي تهوى ملامسة الحياة الطبيعية دون قيود، ووقتها يطيب الحديث ويطيب السمر, ويهنئ الإنسان حتى لشربِ الشاي المعد فوق جمر الحطب.

  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

حمود الفايز: "طعسوا" بمسؤولية

تلقيت يوم الخميس والجمعة بعض الاقتراحات منكم، ترمي إلى أن أسلط الضوء على الرحلات البرية التي تزامنت مع هطول الامطار، والموضوع هذا موسمي، يعني في كل سنة يكون الخيار الأوفرُ حظاً للشباب هو الذهاب إلى البر للتخييم، وقضاء أكبر وقت ممكن بعيدا عن صخب المدينة، وقريبا للنفس التي تهوى ملامسة الحياة الطبيعية دون قيود، ووقتها يطيب الحديث ويطيب السمر, ويهنئ الإنسان حتى لشربِ الشاي المعد فوق جمر الحطب.

طبعا "للتطعيس" نصيب الأسد في هذه الرحلات، وللتوضيح البسيط، "التطعيس" هو قيادة السيارة أو الدراجة النارية على الرمال، وهي هواية تكاد تكون الأولى في الخليج، وكأنه حوار ومسايسة بين قائد المركبة و الرمال الذهبية، ولكن بلا شك هي هواية محفوفة بالكثير من المخاطر، وتحديدا عندما يبالغ الشاب في أداء بعض الحركات الجنونية إن صحّ التعبير، كالقفز بالمركبة من المرتفعات الرملية والسيارة غير مهيّأة لذلك، ومع العلم أن الدراجات النارية خصصت لهذا الأمر، إلا أن وسائل السلامة قد لا تتوفر في قائدها، وأبرز المصابين هذا الأسبوع، الفنانة الإماراتية، اليازية محمد، التي تعرضت لخلع في كتفها الأيمن، الحمد لله على سلامتها.

أنا لا أريد أن أكون واعظ هنا، أو أن أطالب بفرض نظام مروري في البر أو ومخالفات، طبعا لا، وخصوصا أن البر هو المتنفس الوحيد والحقيقي البعيد عن المدنية والأنظمة البشرية التي سنّت قوانين المرور.

لكن المطلوب هو قليل من الوعي وقليل من المسؤولية، مسؤولية الأرواح ومسؤولية المركبة، ومسؤولية أن الشيء الصحيح يجب أن يكون بمكانه الصحيح، ومسؤولية الحفاظ على المكان وما إلى ذلك، لسبب واحد، لأن الهدف من الخروج إلى الصحراء هو المتعة، ووضع هذه الاعتبارات نُصبَ العين ستقينا بعد مشيئة الله مما يعكّر صفو هذه اللحظات الجميلة مع الرفقة والأصحاب والأقارب.