EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

حمود الفايز : تفاءلوا بالخير

الكثير من مناحي الحياة وجوانِبِها تُناقش في الندوات الادبية والمرافق العلمية على أنها أمرٌ جديد، ولعل ابرز المواضيع التي تُناقشُ دوما هو موضوع قانون الجذب . والذي يستمتع المتحدث عنه ويتشعب به وكأنه أمر معقد و علمٌ حديث .

  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

حمود الفايز : تفاءلوا بالخير

الكثير من مناحي الحياة وجوانِبِها تُناقش في الندوات الادبية والمرافق العلمية على أنها أمرٌ جديد، ولعل ابرز المواضيع التي تُناقشُ دوما هو موضوع قانون الجذب . والذي يستمتع المتحدث عنه ويتشعب به وكأنه أمر معقد و علمٌ حديث .

قانون الجذب ليس من معطيات القرن الواحد والعشرين ولكنه قانون قديم اعترف به المصريون القدامى واليونانييون  وعاد الاعتراف بهذا القانون مرةً أخرى حين بدأ علمُ البرمجة اللغوية العصبية , وكان الجميع يُصر على ان ما أنجزوه و وصلوه من مستوياتٍ علية من النجاح , قد طبقوا هذا القانون بحياتهم .

ماهو قانون الجذب، ينص القانون على ان مجريات حياتنا اليومية أو ما توصلنا إليه إلى الآن هو ناتج لأفكارِنا في الماضي وأن أفكارَنا الحالية هي التي تصنع مستقبلنا، بمعنى كلما فكرت في أشياء أو مواقف سلبية اجتذبتها إليك وكلما فكرت او حلمت أو تمنيت وتخيلت كل شيء جميل ورائع تريد أن تصبح عليه أو تقتنيه ,فإن أفكارك بدون شعور ستدفعك لأن تتصرف وتفعل كل ماهو ايجابي لأن تصل لبمتغاك , وتعطي صاحبها الطاقة الحقيقية لتخطي العقبات و الحافز في مواطن الضعف.

ما اود ذكره هنا ان قانون الجذب هو " التفاؤل"،  فالتفاؤل هو مدعاة للخير بعد مشيئة الله،  أنا عند ظن عبدي بي، إن ظن بي خيرا فله وان ظن بي شرا فله، و المتتبع ايضا للسيرة النبوية الشريفة سيجد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب الفأل الحسن.