EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2013

حمود الفايز.. تبادل اللهجات الشعبية يآلف بين العرب

حمود الفايز نشرة الأخبار

حمود الفايز نشرة الأخبار

دار حوار بيني وبين زميل لي في العمل من جنسية عربية، سألني عن كلمة شعبية سعودية، وهل تقال في المدح او الذم وماذا تعني؟ فشرحت له متى تقال وماذا تعني، فتابعنا الحديث الظريف سويا، وروى لي قصة استغرابه من زوجته، عندما قالت له ذات مره "جبت العيدوالتي تعني أنه عمل مصيبة وعمل ضجه فسألها، ماذا تعني "جبت العيد" فقالت له، لا أعلم ماذا تعني ولكن أعرف متى تقال.

  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2013

حمود الفايز.. تبادل اللهجات الشعبية يآلف بين العرب

دار حوار بيني وبين زميل لي في العمل من جنسية عربية، سألني عن كلمة شعبية سعودية، وهل تقال في المدح او الذم وماذا تعني؟ فشرحت له متى تقال وماذا تعني، فتابعنا الحديث الظريف سويا، وروى لي قصة استغرابه من زوجته، عندما قالت له ذات مره "جبت العيدوالتي تعني أنه عمل مصيبة وعمل ضجه فسألها، ماذا تعني "جبت العيد" فقالت له، لا أعلم ماذا تعني ولكن أعرف متى تقال.

بعد هذا الحديث السريع تأملت وتسألت عن تأثير هذا الأمر حتى في مواقع التواصل الاجتماعي، بنقل اللهجاتِ الشعبية المحلية إلى الشعوب العربية والتي راجت لديهم ويتبادلونها في ما بينَهم، وأنها صحية وتجعل من التواصل بين الشعوب العربية على الواقع الحياتي أقرب من خلال معرفة اللهجات والعادات والهموم الاجتماعية للآخرين.

الأمر الطبيعي أن تكون المصطلحات في اللهجات المحلية في أي مكان محصورة بأهلها، وهذا التبادل جعل الشعوب العربية أقرب لبعضها البعض في الواقعِ الحياتيّ، حيثُ أن كُلاً منهم يعرِف معنى مصطلحاتِ الشخص الآخر، وبالتالي ما نتمناه هو أن يكون الانسجام في الأفكار لا في اللهجات فقط.