EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2012

حكاية قطة وكلب وسط الثلوج تثير اهتمام السويديين

الثلج في السويد

حظيت أنباء قطة صغيرة وكلب باهتمام إعلامي كبير في السويد، وذلك بعد إنقاذهما من الثلوج والطقس السيء، وأفلتت القطة بالكاد من نفوق محقق مطلع هذا الأسبوع عندما ألقي بها من سيارة متحركة فوق كومة من الثلج في ضواحي مدينة كريستيانستاد جنوب السويد.

حظيت أنباء قطة صغيرة وكلب باهتمام إعلامي كبير في السويد، وذلك بعد إنقاذهما من الثلوج والطقس السيء.

وأكدت وسائل الإعلام السويدية يوم الاثنين 24 ديسمبر/كانون الأول 2012 أن القطة أفلتت بالكاد من نفوق محقق مطلع هذا الأسبوع عندما ألقي بها من سيارة متحركة فوق كومة من الثلج في ضواحي مدينة كريستيانستاد جنوب السويد.

وتوقف زوجان كانا يستقلان سيارتهما خلف السيارة التي ألقيت منها القطة عندما شاهداها، وتمكنا من إنقاذ القطة التي جرى توفير الحماية لها عندما نقلت في وقت متأخر أمس الأول السبت إلى دار لرعاية القطط.

وقالت سيسيليا جيميسي -  المسؤولة بدار رعاية القطط "كات كوماندو سيد" - للنسخة الإلكترونية من صحيفة "اكسبريسن" السويدية إن القطة - التي أطلق عليها اسم مي - كانت تعاني اضطرابا في درجة الحرارة وسوء تغذية.

وفي وقت مبكر يوم الاثنين، تمكنت الشرطة في أوبسالا شمال ستوكهولم من إنقاذ كلب أبيض عثر عليه مدفونا تحت أكوام الثلج على جانب الطريق.

ورصد الكلب، الذي كان شبه أعمى، أحد موزعي الصحف في هاربو (حوالي 40 كيلومترا شمال أوبسالا.

وتمكنت مالكة الكلب اليوم من الوصول إلى حيوانها الأليف بعدما نشرت صحيفة "يو.إن.تي" في موقعها على الإنترنت الأوصاف التي أدلت بها الشرطة عن الكلب.