EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2013

جريمة في المغرب.. تلميذ يطعن أستاذه في الفصل

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قم للمعلم وفيه التبجيلا، كاد المعلم أن يكون رسولا، بيت شعري لأحمد شوقي طالما سمعناه ورددناه، فما إن كنا نرى أساتذتنا حتى نقف إليهم احتراما وامتنانا لتلك الرسالة النبيلة، أما الآن فإننا نصطدم بسلوكيات التلاميذ وكثرة الاعتداءات على الأساتذة، قبل أسابيع شهدت إعدادية الثانوية "الكتبية" بمدينة سلا، اعتداء تلميذ على أستاذه لمادة الرياضيات.

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2013

جريمة في المغرب.. تلميذ يطعن أستاذه في الفصل

قم للمعلم وفيه التبجيلا، كاد المعلم أن يكون رسولا، بيت شعري لأحمد شوقي طالما سمعناه ورددناه، فما إن كنا نرى أساتذتنا حتى نقف إليهم احتراما وامتنانا لتلك الرسالة النبيلة، أما الآن فإننا نصطدم بسلوكيات التلاميذ وكثرة الاعتداءات على الأساتذة، قبل أسابيع شهدت إعدادية الثانوية  "الكتبية" بمدينة سلا، اعتداء تلميذ على أستاذه لمادة الرياضيات.

لكل أستاذ تعليم يشهد له بالنبل والإخلاص في العمل، يكرم عند خروجه إلى التقاعد، لكن ما تلقاه الأستاذ محمد الشاوي، 59 سنة، وهو على مشارف التقاعد هي طعنة من الخلف، أقعدته على السرير لدرجة أنه لا يقوى على الكلام، أحداث الاعتداء جرت في الإعدادية  الثانوية " الكتبية" بمدينة سلا. 

فقبل الحادث دخل التلميذ المعتدي إلى الفصل مرتديا قبعة على رأسه، فطلب منه الأستاذ نزعها، وما إن باشر الأستاذ في شرح الدرس حتى باغثه التلميذ  بطعنة من الخلف على مستوى العنق والرقبة واليد بواسطة "بركار".

حسب سجل التلميذ المدرسي، فإنه لا يعاني من مشاكل داخلية، فمستواه الدراسي لا بأس به، وعلاقته بزملائه وباقي الأساتذة جيدة، لكن هذا الفعل شكل صدمة قوية داخل وسطه الدراسي، وكانت شهادة زملائه كلها جيدة بحقه، وسبب الجريمة ما زال مجهولا لأن التلميذ ما زال هارب، فلماذا أقدم على الاعتداء وماهي الأسباب؟  

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..