EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2013

ثلث الأدوية في البحرين مقلدة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ثلث الأدوية التي تباع في البحرين مقلدة، هذه تصريحات تداولها الإعلام البحريني نقلا عن الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، تصريحات أثارتها شكاوى بعض الشركات المستوردة للأدوية في البحرين بسبب استيراد أدوية لا تحمل شهادات التصدير، مما أثار تحفظات الهيئة القانونية وطرق الأدوية.

  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2013

ثلث الأدوية في البحرين مقلدة

ثلث الأدوية التي تباع في البحرين مقلدة، هذه تصريحات تداولها الإعلام البحريني نقلا عن الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، تصريحات أثارتها شكاوى بعض الشركات المستوردة للأدوية في البحرين بسبب استيراد أدوية لا تحمل شهادات التصدير، مما أثار تحفظات الهيئة القانونية وطرق الأدوية.

تصريحات الدكتور بهاء الدين فتيحة، الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية في البحرين، أثارت ضجة إعلامية، حيث رصدت أن نسبة الأدوية المقلدة عالميا تصل إلى 30%  في بعض الدول، لكنه أكد أن نسبة المزيف منها داخل المملكة معدوم، وأن هناك جهدا استباقي يتخذ على المنافذ الحدودية من قبل الهيئة.

لكن رغم ذلك، فوجود الأدوية المنتجة عن المصنع الأم من شركات أخرى، لا ينعدم في البحرين، فهذا لا يشكل قلقا بالنسبة للمسؤولين في وزارة الصحة  لمطابقته المعايير المطلوبة.

رغم الاجراءات الرقابية المشددة في البحرين، يحاول البعض استقدام الأدوية عن طريق الإنترنت أو بزعم ادخالها للاستخدام الشخصي، لذلك فإن دعوات تحذير اجتناب التسوق الدوائي الإلكتروني، كانت حاضرة في البحرين في وقت يجري العمل على اتخاذ ما من شأنه توحيد السعر الدوائي مع دول الجوار، نظرا لوجود فوارق سعرية تدفع بالمستهلك للبحث عن منافذ بديلة أقل كلفة.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..