EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2012

تعرفي على ما يميز الأزياء المجرية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يمكن أن تعيش الربيع بأزهاره وألوانه في الأزياء، هذا ما حققته توندي هريفناك”، مصممة مجرية، فهي احترفت التصميم الحديث للفساتين العصرية بإدخال نماذج من التطريز التقليدي المجري.

  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2012

تعرفي على ما يميز الأزياء المجرية

يمكن أن تعيش الربيع بأزهاره وألوانه في الأزياء، هذا ما حققته توندي هريفناك”، مصممة مجرية، التي احترفت التصميم الحديث للفساتين العصرية، بإدخال نماذج من التطريز التقليدي المجري.

من قلب دار أزياء "باي مي" على أطراف مدينة بودابست، تعكف المصممة "توندي هريفناك" على إعادة إحياء واحدة من أهم ميزات الأزياء الشعبية المجرية، وهي التطريزات اليدوية، وتحاول خلق تزاوج بين الأنماط التقليدية والموضة الحديثة، وقصة هريفناك مع إحياء التراث الشعبي المجري ليست وليدة اليوم.

قضيت المصممة المجرية عشر سنوات في البحث والجمع بين الزخارف الشعبية، لتوظيفها في التصاميم العصرية والموضة الحديثة، والتطريز الذي يميز فساتين مدينة "كالوكساهو الذي شد "هريفناك" هذه المرة، ومنه تستوحي  أفكار تصاميمها المقبلة .

منذ الانتخابات الأخيرة التي شهدتها المجر في العام 2010 ، ظهر هناك توجه واضح للاهتمام بملامح الحياة التقليدية المجرية، والتركيز على إبراز القيم والتقاليد والهوية الوطنية، ولاقى الأمر ترحيبا واسعا بين فئات المجتمع المجري على اختلافها ومن بينهم القائمين على صناعة الموضة.

رسالة الحكومة هذه  تزامنت مع تغير في اتجاهات خطوط الموضة العالمية، التي أدخلت وبشكل لافت الألوان الزاهية إلى أزيائها، ووجدت لدى المصممين المجريين ذلك الشغف والفخر بإعادة إحياء تراثهم الشعبي.

المصممة "هريفناك" تحرص على التعبير عن انتمائها وهويتها الوطنية، من خلال إدراج التطريز التقليدي اليدوي في تصاميمها وأزيائها.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..