EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

تشكيك كاتبة سعودية بقفزة فيليكس تشعل حربا على التويتر

لم تقتنع الكاتبة السعودية سامية الشهري بحقيقة "قفزة فيليكس" فشنت هجوما واسعا من خلال حسابها في موقع التويتر، من خلال طرحها أسئلة فيزيائية وفضائية.

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

تشكيك كاتبة سعودية بقفزة فيليكس تشعل حربا على التويتر

لم تقتنع الكاتبة السعودية سامية الشهري بحقيقة "قفزة فيليكس" فشنت هجوما واسعا من خلال حسابها في موقع التويتر، من خلال طرحها أسئلة فيزيائية وفضائية.

أولى الأفكار التي طرحتها هو التشكيك في أن يكون فيليكس هو نفسه من قام بهذه القفزة، خاصة وأنها لم تتمكن من تبين وجهه، ملمحة إلى أنه قد يكون إنسان ألي، فكاميرات التصوير كما قالت لم تبين الكثير من الحقائق المنطقية.

وكتبت  على حسابها، مستهزئة بأمريكا"أميركا ذهب الزمن الذي تضحكين فيه على شعوبنا فقد كذبت من قبل حينما ادعيتي أن رجالك وصلوا للقمر وبالتحليل والمنطق اكتشفنا كذبك وأن روسيا فقط هي من وصلت للقمر".

تعليق الكاتبة استدعى تدخل جمهور المغردين، من مؤيدين لفكرتها ومعارضين لها،

سوزان الخطيب أيدت الكاتبة برأيها، وكتبت:"لا اعتقد انه فيليكس قد قام بالقفزة، لدي نفس تساؤلات سامية".

ابتسام العمودي استنكرت فكرة الشهري، وتشكيكها فغردت:" ألحين مين هاذي سامية الشهري وتتفلسف أنو مافي نطة فيليكس ولامن ده الموضوع يعني الموضوع اللي تابعه ملايين مهزلة راجعي لو سمحتي ماكتبتي سامية".

سطام أبو راس أيضا اسهزأ بطرح الكاتبة، وقال:" هذا الي فالحين فيه احنا نقلل من نجاحات الغرب ونقول كاذبون .ولكن الصحيح اننا نكذب انفسنا اولا".

أبي البشير كان رأيه منطقي،فالتشكيك والتفكير ليس بعيب ولا حرام، ودافع عنها ضد من هاجمها وكتب :" كل مفكر من حقه يتساءل عن أي شيء ويطلب الاثبات، متى نبطل اسلوب السخرية في جميع الامور، ليس من العلم اني اصدق كل ما ينسب اليه".