EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2012

بعد التركي والمكسيكي .. غزو "كوري" للشباب العرب

البحث عن الهوية هي ابرز سمة يمر بها شبابنا العربي في مرحلة المراهقة ومنهم من تأثر بأحمد شوقي ..ومنهم من تغنى بأم كلثوم، واخر وقف عند معلقات شعراء الجاهلية مثل معلقة امروء القيس.

  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2012

بعد التركي والمكسيكي .. غزو "كوري" للشباب العرب

البحث عن الهوية هي أبرز سمة يمر بها شبابنا العربي في مرحلة المراهقة  ومنهم من تأثر بأحمد شوقي  ..ومنهم من تغنى بأم كلثوم، واخر وقف عند معلقات شعراء الجاهلية مثل معلقة امروء القيس.

ربما كان هذا سابقا لكن اليوم قلة  هم تعمقوا في الحضارة العربية من مراهقين يمثلون الهوية العربية، فمع عصر العولمة والتكنوجيا باتت الافق اوسع للتعرف على عادات وفن وثقافات شعوب اخرى انستهم احيانا عنصر الانتماء لعروبتهم  ظاهرة التأثر بدأت  بالفن الامريكي من ثم المكسيكي و الياباني فالاتراك واخيرا الكورين، وهنا حاولنا ان نقترب من شبابنا اليافع لنفهم سر الموجة الاخيرة الاتية من شبه الجزيرة الكورية، ما بين الدراما والمسلسلات التي طلبها مشاهدونا من ام بي سي الى الروك  والفن الكوري.

واثناء اعدادنا لهذه الفقرة لم نجد وسيلة افضل من  مواقع التواصل الاجتماعي  التي تجمعهم لنرى ان كان هذا التأثر سلبي ام ايجابي .. ولنحصل على معلومات اوفى ..هناك شاكسناهم..  واختبرناهم  في معلوماتهم  على طريقتنا الخاصة ..لنتعمق بهم اكثر .. فكانت المفاجأة ان الاعجاب لم يقتصر على القشور بل  جلهم تعمقوا بالمضمون...

 تأثر وتأثير هو عنوان هذه الوقفة, نسلط الضوء فيها على اكثر ما يشدهم   ال K POP   وهو نوع من موسيقى البوب القادمة من كوريا الجنوبية إلى دولنا العربية والخليجية, موجة ال K POP لم تتوقف عند الموسيقى بل تعدتها إلى الملابس ثم إلى ثقافة شعب بأكمله..كيف تأثر واثر شبابنا العربي ..

ريمة من الرياض، أكدت أن أشياء كثيرة جعلت الشباب العرب يلتفتون إلى هذا الفن، وأن الفن ليس هو الرابط الوحيد مع دول شرق آسيا، وألمحت إلى أن الالتفات إلى الفن ليس بجديد، وأن هنالك الكثير من الايجابيات حصل الشباب العرب عليها منه.

وقالت:"لو كان فترة وتعدي لما انتظرناهم سنة بين الكليب الأول والثاني، ولو أنها فترة لاكتفينا بالفن وليس فقط الحضارة".

وعما اكتسبت منهم قالت:"حب العمل والوقت والأديان، لو ذهبناواضافت:"بعض البنات يكن مندفعات فيتخلين عن أمور أساسية من شخصيتنا العربية، لكن هذا ليس تعميم".

السفير الكوري في الرياض قال:"يسعدنا أن يهتم العرب بالفنون الكورية، وهذا يساعد على التقارب وتبادل الخبرات والتقاليد، وهذا عبارة عن منظومة متكاملة، على كافة الاصعدة السياسية والاقتصادية".

وأشار أنه في الوقت الحالي حتى الشباب الكوري يرغب بالتعرف على الشباب العربي وثقافته، وأن هذه الرغبات المشتركة، وقال:"وكان لنا الشرف أن نتواجد في مهرجان الجنادرية".

وقال أن هنالك مشاريع لتعليم اللغة الكورية للشباب العربي، وأن السفارة في كورية حصلت على طلبات عديدة بهذا الخصوص.