EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

انهيار أكثر من 50 منزلا في حي السيدة زينب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أصبح انهيار المنازل بحي السيدة زينب بالقاهرة يشكل ظاهرة، بعد انهيار أكثر من خمسين منزلاً خلال فترة الثورة فقط في منطقة فُم الخليج، الحي مشتق اسمه من مسجد السيدة زينب، وقد شهد زيادة ملحوظة في عدد طوابق المباني القديمة، أو بناء أخرى شاهقة الارتفاع، متاخمة للمباني المنهارة من دون تراخيص خلال فترة الثورة.

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

انهيار أكثر من 50 منزلا في حي السيدة زينب

أصبح انهيار المنازل بحي السيدة زينب بالقاهرة يشكل ظاهرة، بعد انهيار أكثر من خمسين منزلاً خلال فترة الثورة فقط في منطقة فُم الخليج، الحي مشتق اسمه من مسجد السيدة زينب، وقد شهد زيادة ملحوظة في عدد طوابق المباني القديمة، أو بناء أخرى شاهقة الارتفاع، متاخمة للمباني المنهارة من دون تراخيص خلال فترة الثورة.

تظاهرة أشبه بمليونيات الثورة، ربما على الثورة أو على عمارات وأبراج الثورة التي تفتقر إلى الضمير وإلى تصريح ببنائها، فتكاثرت دون رقيب على بنايات حي السيدة زينب العتيقة، التي شيدت من الأحجار فقط في وقت الضمير، لكن نفد صبرها فانهارت على فقرائها.

أكثر من خمسين بيتًا انهارت وتركت لنا بقايا حياة، تركتها في حشرات وثعابين اتخذت من الأنقاض مرتعًا لها، وتركت لنا ذكرى حياة في ملابس ولعب للأطفال، ولوحات تحمل رضا ساكنيها بقضاء الله وقدره، صورة للوحة هذا من فضل ربي، وفوانيس رمضان للأطفال، وجرة ثعابين وبقايا ملابس، وبيوت أوشكت أن تعلن قرارها بالانهيار، لتتصاعد المشكلة مع تصاعد أعداد المباني الشاهقة في منطقة لا تقوى على مثل هذه المباني.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..